تنطلق منافسات كأس الخليج العربي لكرة القدم، بإقامة 3 مواجهات يسودها التوازن مساء اليوم، بالنظر لكونها بداية الموسم، وسعي جميع الفرق لإكمال تحضيراتها للموسم الجديد، حيث يلتقي الجزيرة وخورفكان، وعجمان مع حتا، وبني ياس مع الشارقة.

وتتجه الأنظار في الساعة السابعة والربع مساءً إلى استاد محمد بن زايد في أبوظبي، لمتابعة الظهور الأول لفريق الجزيرة بعد عملية التجديد التي طالت صفوفه مؤخراً، وشهدت ضمه نخبة من اللاعبين، يتقدمهم عمر عبد الرحمن، وعامر عبد الرحمن، والمغربي مراد باتنا، إلى جانب لاعبين آخرين، بانتظار معرفة جاهزية اللاعبين الذين سيتم الدفع بهم في هذه المباراة التي تعد اختباراً جيداً في انطلاق الموسم المحلي، الذي يبدو حافلاً هذه المرة لـ«فخر أبوظبي» الطامح بالعودة إلى منصات التتويج، حيث قام بصفقات من العيار الثقيل سواء على مستوى المواطنين أو الأجانب.

من جانبه، يسجل خورفكان عودته إلى «المحترفين»، بخوض مباراة لن تكون سهلة خارج الديار، لكنها فرصة لمعرفة مستوى جاهزيته، والعمل على تعزيز الانسجام بين المجموعة الحالية، والتعود على اللعب مع فرق المحترفين قبل انطلاق دوري الخليج العربي.

وفي نفس التوقيت في إمارة عجمان، سيكون «البرتقالي» باحثاً عن النقاط الثلاث في مستهل مشواره بالمسابقة، والسير على خطى الموسم الماضي الذي قدم خلاله مستويات مميزة، لكنه يدرك جيداً أن الإعصار الحتاوي لن يكون صيداً سهلاً، وهو الذي يعود مرة أخرى بعد موسم واحد قضاه بين «المظالم»، ويسعى لتقديم صورة جيدة في عودته لمنافسات المحترفين.

وسيكون ختام الأمسية الساعة التاسعة والنصف مساءً، حينما يستضيف بني ياس منافسه الشارقة حامل لقب دوري الخليج العربي، وهي المباراة التي تمثل فرصة لمعرفة هوية «السماوي» و«الملك» بعد فترة التوقف الصيفي، والاطلاع على جاهزية العناصر الموجودة في الفريقين، ومدى قدرتهما على تقديم موسم مميز على غرار العام الماضي، حينما استعاد الشارقة اللقب الأغلى، فيما قدم بني ياس مستويات مطمئنة لعشاقه، يستطيع البناء عليها نحو الأفضل هذا العام في حال استمر بنفس الرغبة والتركيز.

 

ستريبل: كرة هجومية

أوضح الهولندي يورجن ستريبل، مدرب الجزيرة أن مباراة خورفكان تمثل أهمية كبيرة ومقياساً لفترة الإعداد التي خاضها الفريق، وأشاد الهولندي بالجاهزية التامة للاعبين كافة، والتزامهم خلال المعسكر الخارجي، مؤكداً أن اختيار التشكيل الأساسي سيكون أمراً صعباً، في ظل جاهزية الجميع وقال: شاهدت مباريات كثيرة للفريق خلال المواسم الماضية حتى تتضح لي الصورة الكاملة للفريق، كانت لدي صورة جيدة عن بعض اللاعبين قبل بداية الموسم، ولكنني أعرفهم جميعاً الآن، وأتمنى أن نخوض كرة قدم هجومية منذ المباراة الأولى حتى نسير على هذا النهج طوال الموسم. وقال: خورفكان بطل الدرجة الأولى، وبلا شك هو يمتلك عناصر جيدة ، وسنعمل على تقديم كرة قدم جميلة وهجومية وواصل: بعض اللاعبين التحقوا بالفريق منذ أسبوع، مثل زايد العامري وماجد لافي، كما أن هناك تقييماً مستمراً لوضع عمر عبد الرحمن الذي يعود بعد إصابة طويلة، لكن البقية جاهزون لخوض اللقاء.

 

كاميلي: محطة حقيقية

أكد البرازيلي باولو كاميلي، المدير الفني لفريق خورفكان، صعوبة مباراة فريقه أمام الجزيرة، لقوته ووجود عدد من أميز لاعبي الدولة في صفوفه، خاصةً أن اللقاء على أرضه، مؤكداً في الوقت ذاته قدرة لاعبيه على الظهور القوي وتقديم مباراة جيدة.

وأشار كاميلي، بأنه واثق من ردة فعل اللاعبين أثناء المباراة، ليس فقط في تنفيذ التعليمات فقط، بل بتطبيق ما تعلمناه خلال الإعداد، دون النظر إلى قوة الفريق المنافس. وحول عدم وصوله إلى تشكيل ثابت حتى الآن، قال المدرب البرازيلي: إن رؤيته للمباريات الودية تقوم على خلق التجانس والانسجام وتكوين الفريق وتأسيسه، الأمر الذي يتطلب منح الفرصة لكل اللاعبين، لافتاً إلى أن مباريات الفريق بكأس الخليج العربي ستكون المحطة الحقيقية لإعداد عناصره للدوري، عطفاً على المستويات القوية للأندية التي سنقابلها.

 

العنبري: موسم صعب

قال عبد العزيز العنبري، مدرب الشارقة، إن كل البطولات في الموسم الجديد مهمة بالنسبة لنا، وندرك صعوبة الموسم خاصةً أن الفريق هو بطل الدوري، والمحافظة على القمة أصعب من الوصول إليها، لكن عندنا ثقة في اللاعبين، ونسعى لتقديم الأفضل في جميع المباريات وجميع المسابقات، ونأمل أن يكون مستوانا في كأس الخليج العربي أفضل مما قدمناه في الموسم الماضي، وطالبنا اللاعبين بتقديم أقصى ما عندهم من أجل تحقيق نتائج أفضل.

وأوضح، أن مواجهة فريق بني ياس صعبة، خاصةً على ملعبه وهو فريق مميز، ونرجو أن نقدم مباراة جيدة ونحقق نتيجة إيجابية، وأوضح أن فريقه جاهز لخوض اللقاء، والفريق ملتزم بنظام البطولة الذي يحتم مشاركة 3 لاعبين من مواليد 97، ورغم عدم استفادة الفرق المختلفة من مشاركة اللاعبين الصغار بالشكل الكافي، نظراً لالتحاق معظمهم بالمنتخبات الوطنية، لكن جميع الفرق تعمل من أجل مصلحة المنتخبات الوطنية. وأشار إلى أن المحترف الأوزبكي، شوكوروف، سيغيب بالطبع عن صفوف الفريق، نظراً لعدم جاهزيته الفنية رغم تعافيه من الإصابة.

 

الرمادي: عبور المجموعات

أكد أيمن الرمادي، المدير الفني لفريق عجمان أن توقيت بدء مباريات كأس الخليج العربي، يصعب مهمة اللاعبين، نظرا لأجواء الطقس الحارة والرطوبة العالية، وقال نأمل أن تعيد رابطة المحترفين تقييم تجربة البدء المبكر للمسابقات للتعرف على إيجابياتها وسلبياتها، ونرجو أن تسير الأمور بصورة طبيعية ولا تحدث إصابات للاعبين بسبب اللعب في الأجواء الحارة.

وأوضح أن عجمان بات جاهزاً لبدء الموسم بشكل جيد، بعد مرحلة إعداد قوية في الدولة وفي ألمانيا ومصر، وهو ما رفع معدل الأداء لدى جميع اللاعبين الذين أصبحوا في حالة بدنية وفنية عالية، وقد لمسنا ذلك خلال التدريبات الأخيرة التي وضع فيها الجهاز الفني اللمسات الأخيرة على تشكيلة الفريق. وأشار إلى أن مشاركة عجمان في كأس الخليج العربي تعتبر ثانوية كونها تقام من دون اللاعبين الدوليين، وبمشاركة ثلاثة لاعبين صغار السن، وهو ما يجعلها فرصة لإعداد الفريق لمسابقة الدوري.

 

شايفر: فريق المستقبل

عبر المدرب الألماني، وينفريد شايفر، عن سعادته بالعودة مرة أخرى إلى الدولة، من خلال مهمته الجديدة في قيادته نادي بني ياس، بعد الدعم الكبير الذي شاهده من قيادات النادي، والرؤية الواضحة لمستقبل كرة القدم.

واعترف المدرب، بصعوبة مواجهته الأولى أمام الشارقة، حامل لقب بطولة الدوري في الموسم الماضي، مؤكداً أن هدفه خلال هذا الموسم هو بناء فريق شاب للمستقبل، والمنافسة على جميع البطولات بعد ذلك، مشيراً إلى أن معدل أعمار فريقه لا يتجاوز الـ 23 عاماً.

وقال: لدينا العديد من العناصر الشابة الموهوبة، والذين يحتاجون للمزيد من الوقت لكي يكتسبوا الخبرة ويظهروا ما لديهم، بالإضافة إلى هناك لاعبين من أصحاب الخبرات، أمثال فواز عوانه، ولويس انتونيو، وباتوزوي، وبيدرو كوندي، والذين بدورهم سيساعدون بقية اللاعبين لاكتساب الخبرة والثقة اللازمة.

وأضاف: سعيد بعودة فواز إلى الفريق، فهو لاعب مهم جداً بالنسبة لنا، يملك قدرات مميزة، ستخدم فريقنا بشكل كبير من ناحية الشخصية القيادية.

كونتيس: «الظهور الممتاز»

أكد اليوناني كريستوس كونتيس، مدرب حتا، أن فريقه يبحث عن الظهور بصورة ممتازة بعد عودته إلى منافسات المحترفين، حينما يواجه عجمان في الجولة الأولى لمنافسات كأس الخليج العربي، وذلك من خلال فترة التحضيرات الماضية التي قام خلالها ببناء الفريق وإعداده.

وقال: قمنا بالإعداد بصورة تصاعدية وتدريجية، وعلينا أن نلعب هذه المباراة بأفضل الإمكانيات والرغبة للخروج بنتيجة إيجابية. وأكد المدرب أنه سيتم الدفع بأفضل تشكيلة متاحة في ظل وجود عدد من الإصابات، وقال: نعتبر المباراة محطة تحضيرية قبل انطلاق منافسات دوري الخليج العربي، وسنلعب من أجل تحقيق الفوز، حالياً أمتلك فكرة حول جاهزية 10 لاعبين، حيث أجريت بعض التعديلات البسيطة بسبب الإصابات، وسيتم اختيار التشكيلة النهائية في موعد المباراة. وأشار المدرب، أنه مقيد بإشراك 3 لاعبين من مواليد 97، وهو ما يفرض عليه وضع التشكيلة المتوازنة التي تواكب اللوائح.