قالت متحدثة باسم منتخب الكاميرون اليوم الجمعة، “إن اللاعبين رفضوا مغادرة فندق الإقامة للسفر إلى مصر استعداداً لنهائيات كأس الأمم الافريقية لكرة القدم بسبب نزاع مالي”.

ومن المنتظر أن تبدأ حاملة اللقب مشوارها بمواجهة غينيا بيساو الثلاثاء، ورفض اللاعبون السفر الخميس وسط تقارير عن خلافات حول مستحقاتهم.

وأضافت المتحدثة “الأسود في ياوندي حتى الآن ولم يتوصلوا إلى اتفاق مع المسؤولين بشأن المكافآت”.

وهذا تصرف مكرر في أفريقيا قبل المسابقات الكبرى وعادة لا تجد الاتحادات الوطنية موارد كافية لدفع مستحقات كبيرة للاعبين.

وعاشت نيجيريا وغانا ظروفاً مشابهة في آخر نسخ لكأس العالم.

وقال المتحدث باسم وزارة الرياضة في الكاميرون، غابرييل نلوجا إن “كل لاعب حصل على 20 مليون فرنك أفريقي (34635 دولاراً)”، وذكر مصدر بالاتحاد الكاميروني للعبة أن اللاعبين طلبوا ضعف هذا المبلغ.

وقال مصدران على صلة بالمفاوضات إنه “من المتوقع أن يغادر الفريق الكاميرون في وقت لاحق اليوم الجمعة بعد أن اتفقت وزارة الرياضة على دفع خمسة ملايين فرنك ـفريقي إضافية بعد تحقيق أول فوز في البطولة”.

وكان من المفترض أن تستضيف الكاميرون هذه النسخة لكن سحب منها حق التنظيم بسبب التأخر في التحضيرات بجانب مخاوف أمنية لتنتقل البطولة إلى مصر.

وتنطلق البطولة اليوم بمباراة بين مصر وزيمبابوي في القاهرة.