وجه نجم كرة القدم البرازيلي الدولي نيمار دا سيلفا الشكر لكل من وقف بجانبه وسانده خلال المحنة التي مر بها أخيراً بسبب اتهام سيدة له باغتصابها.

وقال نيمار بعد الاستماع لأقواله في قسم شرطة في شمال مدينة ريو دي جانيرو، اليوم الجمعة، والذي استغرق نحو ساعتين: “أود توجيه الشكر والتحية لكل الأصدقاء والمشجعين ولجميع من وقفوا بجانبي”.

وأضاف، في تصريحاته لوسائل الإعلام لدى خروجه من قسم الشرطة: “أشكر الجميع على هذا الحب، أشعر بحب كبير من الجميع”.

وكان نيمار توجه إلى قسم الشرطة مستنداً على عكازين بسبب الإصابة التي تعرض لها بتمزق في أربطة الكاحل خلال مباراة المنتخب البرازيلي الودية أمس الأول الأربعاء، وجلس نيمار على “مقعد متحرك” بعد وصوله إلى القسم للتنقل بسهولة بداخله.

وأبعدت الإصابة نيمار عن قائمة المنتخب البرازيلي الذي يستعد للمشاركة في كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) 2019 بالبرازيل.

وخلال الإدلاء بأقواله، قدم نيمار بيانات وصوراً للسيدة البرازيلية ناجيلا تريندادي التي اتهمته باغتصابها بأحد فنادق العاصمة الفرنسية باريس، مؤكداً أنه برئ من تهمة الاغتصاب.

وتحدثت محامية نيمار، مايرا فيرنانديز، أيضاً لوسائل الإعلام وقالت: “نيمار أدلى بشهادته، يسعى للتخلص من هذه القصية بأسرع وقت ممكن، وسيعمل على توضيح كل شيء، أثق تماماً في براءة موكلي، قدم كل الإثباتات المتاحة لكن القضية سرية”.

وكانت تريندادي اتهمت نيمار بأنه اغتصبها في 15 مايو (أيار) المنقضي بباريس وأوضحت أنها تواصلت معه على إنستغرام، وأنه حجز لها تذكرة الطيران إلى باريس.

وبعدما وجهت تريندادي الاتهام إليه في 31 مايو (أيار) المنقضي، نشر اللاعب مقطعاً مصوراً على إنستغرام يشرح فيه ما حدث كما نشر من خلاله جميع المحادثات والصور المتبادلة بينهما على واتس آب.