أبدت شركة نايكي “قلقها البالغ”، من الاتهام الموجه لنجم كرة القدم البرازيلية نيمار باغتصاب إمرأة في فندق في باريس، وهو ما يثير تساؤلات بشأن رعايتها لأحد أشهر الرياضيين في العالم.

أصدرت نايكي بياناً في اليوم التالي لحديث المرأة في مقابلة مع محطة اس.بي.تي التلفزيونية البرازيلية، أكدت خلالها أن نيمار اغتصبها في فندق في باريس الشهر الماضي.

ونفى نيمار المزاعم في حسابه في إنستغرام، وقال: “المرأة حاولت ابتزازه”.

وقالت نايكي في بيان عند سؤالها عن مزاعم الاغتصاب ضد لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي: “نشعر بقلق بالغ بشأن المزاعم، وسنواصل مراقبة الوضع عن قرب”.

ورفض المتحدث الإعلامي باسم نيمار التعليق على عقود الرعاية.