نفى جوزيه مورينيو مدرب توتنهام هوتسبير وجود أي تضارب في الولاء حين يواجه ناديه السابق تشيلسي في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الأحد.

وتوج المدرب البرتغالي بثلاثة ألقاب للدوري خلال فترتين أمضاهما في تدريب تشيلسي لكنه سيخوض مواجهة تدريبية أمام فرانك لامبارد الذي أصبح واحدا من أفضل لاعبي خط الوسط في العالم في الفترة التي كان فيها مورينيو مدربا في ستامفورد بريدج.

وقال مورينيو في مؤتمر صحفي يوم الجمعة ”أنا ملتزم مع توتنهام بنسبة 100 في المئة. لا توجد عندي أي مساحة على الإطلاق لأندية دربتها سابقا.

”بذلت مع هذه الأندية كل ما في وسعي وأصبح هذا من الماضي. أنا الآن أنتمى لنادي توتنهام. الأمر في غاية البساطة بالنسبة لي. لا أشعر بأي معاناة من المنظور العاطفي للأمور“.

ويرى جلين هودل مهاجم منتخب إنجلترا السابق، الذي درب ولعب في صفوف الناديين، أن توتنهام تفوق على تشيلسي في السنوات الأخيرة. ولا يجد مورينيو غضاضة في دعم هذا التصور.

وأوضح ”النادي الذي أنتمي له هو دائما الأفضل والأكبر في العالم. دائما النادي الذي أنتمي له“.

وتفوق المدرب لامبارد على مورينيو الموسم الماضي حين أقصى فريقه ديربي كاونتي منافسه مانشستر يونايتد الذي كان تحت قيادة مورينيو من كأس رابطة الأندية.

وقال المدرب البرتغالي إنه سيعانق لامبارد لكنه لن يدعوه لتناول مشروب بعد المباراة.

وأضاف ”سأظل دائما ممتنا له لما قدمه كلاعب. لا شيء سيغير ذلك. أحب لامبارد وسأظل دائما أحبه لكنني أتمنى أن يخسر المباراة الأحد المقبل“.

وسيسعى مورينيو إلى تحقيق فوزه الخامس في ست مباريات في الدوري الانجليزي منذ أن تولى تدريب توتنهام وهو إذا ما تحقق يعني أن توتنهام سيتخطى تشيلسي ليصبح ضمن الفرق الأربعة الأولى في الترتيب.