يحتاج مدرب مانشستر يونايتد، جوزيه مورينيو، وبشدة لأداء ونتيجة جيدين ليحفز مشجعي النادي، وذلك عندما يواجه توتنهام هوتسبير في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، الإثنين المقبل.

وعقب فترة نهاية الموسم الماضي التي شهدت توتراً بسبب عدم شعور مورينيو بالراحة بسبب قلة التعاقدات التي أبرمها الفريق، جاءت الخسارة (2-3) أمام برايتون إند هوف البيون، لتزيد من وتيرة الشكاوى من قبل الجماهير ومجموعة من اللاعبين السابقين حول حالة الفريق.

وفاز يونايتد على ليستر سيتي في “أولد ترافورد” في المباراة الافتتاحية للموسم، لكن توتنهام يمثل منافساً من نوعية مختلفة تماماً.

وتكشف الإحصاءات المجردة، أن يونايتد المرشح للفوز، بالنظر إلى أن توتنهام تمكن خلال حقبة الدوري الممتاز من تحقيق 8 انتصارات أمام يونايتد الذي حقق في المقابل 33 انتصاراً على الفريق القادم من شمال لندن.

وحتى في العصر الحديث، ومع فقدان يونايتد لأجواء الهيمنة، خسر توتنهام في آخر 4 زيارات لملعب “أولد ترافورد”.

لكن فريق المدرب ماوريسيو بوكيتينو بدأ الموسم الجديد بانتصارين على نيوكاسل يونايتد وفولهام، وعلى الرغم من عدم تعاقد الفريق مع أي لاعب في فترة الانتقالات، فإنه استطاع الحفاظ على تشكيلته المميزة.

وبدا دفاع يونايتد في حالة تخبط الأسبوع الماضي أمام برايتون، ولن يكون من المثير للدهشة أن يجري مورينيو تغييرات على تشكيلة هذا الخط في مواجهة هجوم توتنهام الذي يضم هاري كين، ديلي آلي، وكريستيان اريكسن.

ويأتي ثنائي منتخب إنجلترا المؤلف من كريس سمولينغ، وفيل جونز، ضمن الخيارات، إذا ما قرر مورينيو عدم اللجوء للشراكة التي تجمع ما بين آيريك بيلي، وفيكتور ليندلوف، بعد أن عانى هذا الثنائي كثيراً على أرض برايتون.