نفى مدرب مانشستر يونايتد الإنجليزي، البرتغالي جوزيه مورينيو، وجود أي مشاكل مع بول بوغبا، قائلاً إن علاقته مع لاعب الوسط الفائز مع منتخب بلاده فرنسا بكأس العالم على خير ما يرام.

وأحرز بوغبا هدفاً في الفوز 2-1 أمام ليستر سيتي في الجولة الأولى بالدوري الممتاز الجمعة الماضي، لكن يبدو أنه أثار تكهنات بشأن مستقبله مع الفريق حين قال بعد ذلك إنه سيعاقب إذا تحدث بصراحة.

وانضم بوغبا (25 عاماً) لمانشستر يونايتد في 2016 مقابل 114 مليون دولار، لكن تقارير إعلامية تحدثت عن احتمال انتقاله في صفقة ضخمة إلى برشلونة الإسباني عقب سلسلة من الخلافات مع مدربه مورينيو.

وقال مورينيو للصحافيين قبل توجه فريقه لمواجهة برايتون آند هوف ألبيون في الدوري  الأحد: “عملنا معاً لمدة عامين وعدة أسابيع وأشعر بالرضا عنه الآن أكثر من أي وقت مضى، هذه هي الحقيقة، لا أستطيع أن أطلب منه تقديم المزيد.. يعمل بقوة ويلعب بشكل جيد.. أريده أن يلعب لصالح الفريق وهو ما يفعله، أكرر لكم أن علاقتي به على خير ما يرام”.

وأضاف: “إنه فتى مهذب جداً ولم يثر أي مشكلة معي.. علاقتنا يسودها الاحترام.. لا أعاني من أي مشاكل على الإطلاق”.

وسيقود بوغبا يونايتد مجدداً في مباراة بعد غد الأحد، في غياب القائد أنطونيو فالنسيا الذي عاد للتدريبات هذا الأسبوع مع لاعبي خط الوسط نيمانيا ماتيتش وجيسي لينغارد، ويعمل اللاعبون الثلاثة على استعادة كامل لياقتهم البدنية.

وخسر يونايتد 0-1 في آخر مواجهة له على ملعب مضيفه نهاية الموسم الماضي وهو ما ضمن لبرايتون البقاء في دوري الأضواء.

وأوضح مورينيو: “يحتفظ برايتون بنفس تشكيلة الموسم الماضي التي تتقن اللعب جيداً، إضافة إلى ضم عناصر جديدة، يحافظ برايتون على الأسلوب ذاته في اللعب لكنه خسر أول مباراة له في الدوري (أمام واتفورد)، لهذا سيكون الفريق في موقف رد الفعل لتحسين موقفه وهنا تكمن صعوبة المباراة لكننا واثقون في الفوز”.