افتتح ماركوس راشفورد التسجيل ليونايتد في الدقيقة السادسة من تسديدة محكمة وعادل ديلي ألي النتيجة في الدقيقة 39 من مجهود فردي، قبل أن يمنح راشفورد هدف الفوز للشياطين الحمر من ركلة جزاء في الدقيقة 49.

وكان مورينيو فاز في المباريات الثلاث الأولى التي قاد فيها الشياطين الحمر منذ تعيينه مكان الأرجنتيني بوتشيتينو، وساهم بقيادة توتنهام إلى ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا بتغلبه على أولمبياكوس اليوناني (4-2) واحتلاله المركز الخامس في الدوري في المرحلة الماضية بفوزه على كل من وستهام  وبورنموث بنفس النتيجة (3-2).

وارتقى مانشستر يونايتد الذي قدّم إحدى أجمل مبارياته منذ انطلاق الموسم بقيادة مدربه النرويجي اولي غونار سولشار، إلى المركز السادس في جدول الترتيب برصيد 21 نقطة في حين تجمّد رصيد توتنهام عند 20 نقطة في المركز الثامن.

ليستر يواصل التوهج وتشيلسي يصالح جماهيره

وتابع ليستر ليستي، بطل 2016، مشواره الرائع محققا فوزه السابع تواليا على ضيفه واتفورد متذيل الترتيب 2-صفر.

وكالعادة برز المهاجم الدولي جايمي فاردي مسجلا هدف التقدم (55 من ركلة جزاء) رافعا رصيده الى 14 هدفا في صدارة الهدافين، قبل ان يضيف جايمس ماديسون الثاني في اللحظات الاخيرة (90+5).

وصالح تشيلسي الرابع جماهيره عقب خسارته أمام جاره وست هام صفر-1، بفوزه على ضيفه أستون فيلا الخامس عشر 2-1.

وافتتح فريق المدرب فرانك لامبارد التسجيل عبر نجمه الجديد تامي ابراهام (22 عاما) من رأسية قريبة (23)، ليهز شباك الفريق الذي تألق في صفوفه الموسم الماضي معارا من تشيلسي.

وعادل المصري محمود حسن “تريزيغيه” لاستون فيلا من كرة قريبة تابعها على دفعتين برأسه وقدميه اثر عرضية من مواطنه احمد المحمدي (41). وهذا أول هدف في الدوري الإنكليزي يصنعه ويسجله لاعبان مصريان.

واستعاد تشيلسي تقدمه عن طريق مايسون ماونت بتسديدة جميلة على الطائر هيأها له ابراهام بصدره (48).

وبقي ولفرهامبتون دون خسارة منذ ايلول/سبتمبر الماضي واصبح خامسا بفوزه على ضيفه وست هام 2-صفر، بهدفي البلجيكي لياندر دندونكر (23) والايطالي باتريك كوتروني (86).

وفاز ساوثامبتون على نوريتش 2-1 بهدفي داني اينغز (22) وراين برتران (43) مقابل هدف للفنلندي تيمو بوكي (66).