“ملوك أوروبا”، “كاريزما يورغن كلوب”، “صلاح وأوريغي يصنعان المجد”، هي بعض العناوين التي نشرتها الصحافة الإنجليزية اليوم الأحد، احتفالاً بتتويج ليفربول بدوري أبطال أوروبا السبت في مدريد على حساب توتنهام.

وأبرزت صحيفة صنداي تايمز، اتحاد مشجعي “الريدز” في احتفالية كبيرة، عقب التغلب على توتنهام بثنائية نظيفة والتتويج بالتشامبيونز ليغ للمرة السادسة في تاريخ النادي.

وأشارت الصحيفة إلى أن الانتصار بهدفي المصري محمد صلاح والبلجيكي ديفوك أوريغي، جاء في رأي المشجعين بفضل “الكاريزما” التي يتمتع بها المدرب الألماني يورغن كلوب، بينما تبعث روح مشجعي توتنهام في شمال لندن على “الفخر”.

وبالنسبة لصحيفة ذا أوبزرفر فإن انتصار ليفربول يعد تتويجاً لمشروع شامل لكلوب.

وأبرزت صنداي تليغراف أن ليفربول يواصل الفوز بأهم الألقاب في مختلف الأجيال، مما يضمن لكلوب مكاناً بين عظماء أنفيلد، ويمنحه مكاناً في تاريخ النادي.

وأشارت إلى أنه خلال أربعة أعوام، حول كلوب ليفربول من فريق متواضع في الدوري الإنجليزي إلى بطل أوروبا، على الرغم من أن ليلة الفوز لم تكن مثالية، لأن النهائي كان الأسوأ في التاريخ الحديث لدوري أبطال أوروبا.

ومن ناحيتها انتقدت ذا إندبندنت صنداي جودة النهائي وإيقاعه البطيء، كما لو كان اللاعبون يسيرون وخاصة هاري كين.

وذكرت ذا ميرور أن “موسم ليفربول الرائع انتهى بشكل لا ينسى عندما قاد محمد صلاح وديفوك أوريغي رجال يورغن كلوب إلى المجد في دوري أبطال أوروبا أمام توتنهام”.

واضافت أن انتصار “الريدز” ساعد في نسيان هزيمة نهائي العام الماضي أمام ريال مدريد في كييف.