قال مدرب البرتغال، فرناندو سانتوس، إن منتخب بلاده أسرة لا يمكن تفكيكها تقريباً، بعد أن ضم لقب النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية أمس الأحد إلى لقب بطولة أوروبا 2016 لكرة القدم.

ورغم كونها دولة صغيرة، استمتعت البرتغال بفترة ذهبية في آخر 15 عاماً، بعد الوصول إلى نهائي بطولة أوروبا 2004 على أرضها، والدور نصف النهائي في كأس العالم 2006، ونصف نهائي بطولة أوروبا 2012.

لكنها لم تتوج بأي لقب قبل وصول سانتوس في 2014.

وقال المدرب البالغ عمره 64 عاماً بعد الفوز 1-0 على هولندا: “قام اللاعبون بعمل رائع.. لم يكن هناك متسع من الوقت لابتكار أساليب لذا كان يتعين عليهم الإيمان بالمدرب.. أحياناً لا تمضي الأمور بشكل مثالي، لكن هذا لا يتعلق بقلة المجهود”.

وأضاف المدرب: “في آخر خمس سنوات كنا أسرة لا يمكن تفكيكها تقريباً، ونعرف ما يمكننا فعله وسنواصل العمل بنفس الطريقة ونحن مرشحون دائماً للفوز بألقاب”.

وتابع سانتوس: “صنعنا خمس أو ست أو سبع فرص جيدة ودافعنا وهاجمنا بشكل أفضل”، مشيراً إلى أن الفوز بلقبين خلال أربعة مواسم يشكل بصمة هائلة في الكرة البرتغالية لكنه يتطلع للمستقبل.

وواصل مدرب البرتغالي: “المستقبل بين أيدينا.. إذا نظرنا إلى بطولة 2016 سنجد أن بعض أفراد التشكيلة ليسوا معنا الآن.. إنها عملية تطوير مستمرة.. هذا يبين ما نتمتع به من مواهب عديدة في بلادنا ومستقبل الكرة البرتغالية يبدو مضموناً لكن نحتاج للحفاظ على التوازن”.