اعتبر المهاجم الدولي الفرنسي الشاب كيليان مبابي في أن باريس سان جرمان لا يحتاج إلى الكثير لتخطي عقبة الفرق الكبيرة، مع استعداد فريقه لمباراة مفصلية ضد ضيفه ليفربول الإنجليزي في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويدخل سان جرمان مباراة الجولة الخامسة ما قبل الأخيرة من منافسات دور المجموعات ضد وصيف بطل الموسم الماضي، وهو في المركز الثالث للمجموعة الثالثة، بفارق نقطة خلف كل من ليفربول ونابولي الإيطالي، وبنفس الفارق أمام النجم الأحمر الصربي الذي يتواجه معه في الجولة الأخيرة.

ويأمل بطل الدوري الفرنسي أن يتخلص من العقدة التي تلازمه منذ أواخر سبتمبر (أيلول) 2017، والمتمثلة بفشله بالفوز على خصوم من العيار الثقيل، على غرار ليفربول الذي تغلب على فريق المدرب الألماني توماس توخل 3-2 ذهاباً في آنفيلد.

وبدأت سلسلة معاناة سان جرمان أمام الكبار بعد الفوز على بايرن ميونخ الألماني 3-0 خلال دور المجموعات في 27 سبتمبر 2017، فخسر بعدها أمام النادي البافاري 1-3، وخرج من ثمن النهائي على يد ريال مدريد الإسباني حامل اللقب (1-3 و2-1)، وصولاً إلى خسارة هذا الموسم ضد ليفربول، وتعادله مع نابولي ذهاباً وإياباً (2-2 و1-1).

لكن هذا الأمر لا يؤرق مبابي الذي غاب الأحد عن الفوز الرابع عشر لفريقه من أصل 14 جولة في الدوري المحلي بسبب اصابة تعرض لها في مباراة ودية مع منتخب بلاده بطل العالم الأسبوع الماضي، إذ اعتبر أن فريقه “لا يحتاج إلى الكثير” للتخلص من عقدة الفوز على الكبار.

وأوضح في الحديث الذي أجري معه قبل تعرضه للإصابة: “الأمر ليس بالشيء الكثير، لكن في الوقت ذاته (ما يحتاج إليه الفريق) مهم للغاية، لأن في كرة القدم الرفيعة المستوى، التفاصيل هي الأهم”.

وأضاف مبابي: “أننا اكتفينا بالتعادل (ضد نابولي) بسبب الأخطاء، نحن من سمح لهم بالتسجيل.. حققنا نتيجة جيدة دون أن نتمكن من تحقيق الفوز، لكني أعتقد أننا في طور خلق هذه الروح الجماعية الضرورية من أجل الفوز”.

وعن وضع فريقه قبل جولتين على ختام دور المجموعات وحظوظه بالتأهل لثمن النهائي أو حتى تحقيق الحلم بإحراز اللقب القاري للمرة الأولى في تاريخه، قال مبابي: “في هذه اللحظة، نحن في وضع صعب، لكن ما زلنا في السباق لأن مصيرنا بين أيدينا”.

وأضاف النجم الفرنسي: “أعتقد أنه للفوز بمسابقة، يجب أن تتمتع بشيء من التنوير”.

ورأى مبابي أن “الفريق قد يعزز ثقته بنفسه جراء شوط جيد واحد، أو لحظات في مباراة ما قد تقلب الأمور لصالحه من أجل الذهاب بعيداً في مسابقة من هذا النوع”.

وعاش مبابي لحظات من هذا النوع في مونديال روسيا، حين عانى المنتخب الفرنسي لتقديم مستوى مقنع في دور المجموعات، لكن الفوز المثير الذي حققه في ثمن النهائي على الأرجنتين 4-3، منحه الدفع اللازم للذهاب حتى النهاية وإحراز لقبه الثاني بالفوز في النهائي على كرواتيا 4-2.

وتطرق إلى هذا الأمر بالقول: “خلال كأس العالم، في دور المجموعات، لم يتوقع أحد أننا سنفوز (باللقب).. قلت (حينها) أنه لدينا هذا الطموح وضحكوا في وجهي.. أقول هذا الأمر لكي أظهر بأن التوقع كثيراً للمستقبل صعب، وأصعب في دوري الأبطال لأن هناك الكثير من المباريات”.

أما بخصوص المباراة ضد ليفربول الذي يملك ترسانة هجومية متمثلة بالبرازيلي روبرتو فيرمينو والسنغالي ساديو مانيه والمصري محمد صلاح، من المتوقع أن يدخل مبابي وزميله نيمار (المصاب أيضاً) في حال شاركا في مواجهة حامية مع خط دفاع “الحمر” بقيادة الهولندي فيرجل فان دايك.

وعن المقارنة بين فان دايك والمدافع السنغالي لنابولي كاليدو كوليبالي، قال مبابي: “إنهما لاعبان كبيران.. قلت دائماً بأن دوري أبطال أوروبا هو المسابقة الأفضل للعب ضد لاعبين من هذا المستوى”.

وتابع الفرنسي الذي سجل 13 هدفاً هذا الموسم، اثنان منها في دوري الأبطال، أنه “من دواعي سروري اللعب ضد مدافعين كبار.. هذا الأمر يسمح لك بالتطور، برفع مستواك الذي هو جيد أصلا كونك تشارك في دوري الأبطال، وبالتالي إنه أمر ممتع وأريد المزيد!”.