طالب المدير الفني لدواردوس سينالوا المكسيكي، الأسطورة الأرجنتيني دييغو مارادونا، اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول)، بمنح لقب كوبا ليبرتادوريس لفريق بوكا جونيورز، الذي تعرضت حافلته للاعتداء من قبل جماهير الغريم التقليدي ريفر بليت، أثناء توجهها لملعب المونومنتال، لخوض إياب نهائي كوبا ليبرتادوريس السبت الماضي، وهي الأحداث التي تسبب في تأجيل اللقاء لأجل غير مسمى.

وكتب مارادونا عبر حسابه على تويتر: “أنتظر أن يتصرف الكونميبول بجدية ويمنح لقب كوبا ليبرتادوريس لبوكا جونيورز.. بعيدا عن حبي للنادي، هناك لوائح يجب تطبيقها”.

وتابع أسطورة كرة القدم: “العقوبات واضحة، وهذا مجرد قطرة ماء مقارنة بما حدث لنا في 2015 عندما خصموا النقاط منا.. بالطبع أحب الفوز باللقب داخل الملعب، ولكن عندما لا تحترم اللوائح، يجب أن تكون هناك عقوبات. وهذه العقوبة تقتضي منح نقاط المباراة لبوكا”.

ومن المنتظر أن يجتمع رئيسا الناديين برئيس الكونميبول، أليخاندرو دومينغيز، اليوم الثلاثاء، لتحديد موعد جديد للقاء.

وخرج الـ’بيلوسا’ بعد أحداث السبت المؤسفة ليعرب عن حزنه الشديد مما حدث، في الوقت الذي صب جام غضبه على الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري.

وقال بطل العالم مع “الألبيسيليستي” في 1986 بالمكسيك، آنذاك: “ما حدث مؤسف للغاية.. الرئيس خدع الكثيرين عندما أكد أنه سيغير هذه الأوضاع، ولكننا أسوأ من ذي قبل.. أداء ماوريسيو (ماكري) هو الأسوأ عبر تاريخ الأرجنتين.. الذهاب للملعب أصبح أمراً مريعاً، هناك سرقات في كل الأماكن، يبدو أن هذا هو التغيير الذي صوتت الناس من أجله”.