أثنى الكاتب والصحافي المكسيكي خوان بيورو على أسطورة كرة القدم الأرجنتيني السابق دييغو أرماندو مارادونا، واصفاً إياه بـ “الملغز”، وأكد أنه يقارن بـ”سبارتاكوس”، رمز حضارة روما القديمة.

وقال بيورو في تصريحات خلال حضوره لمعرض الكتاب في مدينة غواردالاخارا المكسيكية: “إنه استثنائي، مارادونا يتعذر تفسيره، ما قام به هو إنجاز، أتمنى أن يتوج بطلاً، إنه حلم”.

يشار إلى أن مارادونا (58 عاماً) تولى المسؤولية الفنية لنادي دورادوس المكسيكي الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية في سبتمبر (أيلول) الماضي، وكان الفريق آنذاك يقبع في قاع جدول الترتيب، ولكن النجم الأرجنتيني السابق قاده إلى البطولة الختامية المؤهلة لدوري الأضواء.

وأضاف بيورو قائلاً: “فاجأني، لأنه لم يكن يبدو أن لديه سمات المدرب، ولكنه حقق هذا الإنجاز، ولذلك فإنه الشخصية الأكثر روعة في تاريخ كرة القدم داخل وخارج الملعب”.

ويعرف بيورو بولعه بكرة القدم، وكتب العديد من الكتب حول هذه اللعبة.

واستطرد الكاتب المكسيكي قائلاً: “إنه شخص قدم كل شيء داخل الملعب، ولكنه بالإضافة إلى ذلك حقق شيئاً لم يقم به أي لاعب كرة قدم أخر، وهو أنه جعل من كل من لعبوا معه لاعبين أفضل، إنه سبارتاكوس، إنه محرر العبيد، هو الذي يقول لك أنه يمكنك أن تصل إلى حيثما تريد، وزملاؤه يثقون به”.

ويرى بيورو أن مارادونا لا يضاهيه أي لاعب أخر، واستطرد قائلاً: “ليونيل ميسي عبقري مكرر، إنه مارادونا في كل يوم كما يقول (خورخي) فالدانو، ولكن ميسي لا يقنع الآخرين بضرورة أن يكونوا أفضل مما هم عليه”.

واختتم بيورو قائلاً: “من كان يستطيع أن يقول أن مارادونا يمكنه أن يفوز مع نابولي بالدوري الإيطالي؟، من كان يستطيع أن يقول أن منتخب ضعيف مثل الأرجنتين في مونديال المكسيك 1986 سيحظى بعبقري في الملعب (مارادونا)؟، من كان يستطيع أن يقول أن هذا الشخص الذي حاول قتل نفسه بألف طريقة مختلفة سيبقى حياً؟”.