أعلن نادي بوكا جونيورز الأرجنتيني، عزمه استئناف قرارات اتحاد كرة القدم الأمريكي الجنوبي “كونميبول”، بفرض غرامة مالية وإقامة مباراتين دون جمهور بحق غريمه ريفر بليت، وذلك في أعقاب إعلان الهيئة القارية إقامة المباراة المؤجلة بين الغريمين في نهائي مسابقة كوبا ليبرتادوريس، في مدريد.

وكان بوكا تقدم من الاتحاد بطلب لمعاقبة غريمه على خلفية اعتداء مشجعي الأخير على حافلة لاعبيه قبل مباراة الإياب التي كانت مقررة السبت على ملعب ريفر بلايت، بعد التعادل ذهابا 2-2 على ملعب بوكا.

وطلب الأخير من الاتحاد القاري تطبيق مواد في قوانيه تتصل بحالات مماثلة، تشمل اعتبار منافسه خاسراً أو إقصائه من المسابقات القارية.

وقررت اللجنة التأديبية في الاتحاد معاقبة ريفر بإقامة مباراتين على ملعبه “مونيومنتال” من دون جمهور “اعتباراً من 2019″، وفرض غرامة مالية قدرها 400 ألف دولار.

الا أن هذه الخطوة لم تشف غليل بوكا الذي أصدر بياناً أعلن فيه عزمه على استئناف القرار أمام الهيئات المعنية في كونميبول، وتلويحه باللجوء لمحكمة التحكيم الرياضي في سويسرا.

وأكد النادي الأرجنتيني أنه “لا يشارك” اللجنة التأديبية لكونميبول الحجج التي تقدمت بها لتبرير العقوبات التي فرضت على ريفر بليت.