يبدو أن حلم اللاعب البرازيلي نيمار دا سيلفا في حصد جائزة الكرة الذهبية خلال مسيرته يتبخر شيئاً فشيئاً، ويؤكد هذا التصور غلاف مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية، التي تمنح هذه الجائزة الثمينة سنوياً، في عددها اليوم الثلاثاء، بعد أن وضعت صورة لمهاجم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي وسطرت فوقها عبارة “يا له من ضياع”.

ونوهت المجلة الفرنسية عبر موقعها الرسمي على الانترنت أنها أعدت تقريراً عن نيمار ووصفته فيه بأنه “كارثة”، وأن مسيرته أصبحت متوقفة بعدما أعلن العصيان على باريس سان جيرمان من أجل العودة مرة أخرى إلى صفوف برشلونة الإسباني، أو على أقل تقدير الانضمام لصفوف غريمه التاريخي ريال مدريد.

وقالت المجلة الفرنسية: “لقد كان يتعهد ببسط سيطرته على عالم كرة القدم، ولكن نيمار لم يتمكن بعد من تحقيق تنبؤاته وخاصة بعدما انتقل لباريس سان جيرمان”.

وعقدت “فرانس فوتبول” مقارنة بين نيمار وبين مواطنيه ممن سبقوه إلى معانقة المجد في عالم الساحرة المستديرة مثل بيليه وجارينشيا وزيكو وروماريو ورونالدو وريفالدو ورونالدينيو وكاكا، حيث أكدت أن نيمار لا يزال “صغيراً” أمام هؤلاء النجوم الكبار.