قلل المدير الفني لبرشلونة إرنستو فالفيردي مجدداً من أهمية الهزيمة الثانية المتتالية للفريق 0-1 أمام ميلان في الجولة الثالثة والأخيرة من النسخة التاسعة من بطولة كأس الأبطال الدولية الودية، مشيراً إلى أنه حان تحليل مجمل نتائج الجولة.

وفي تصريحات عقب الودية التي أقيمت على ملعب “ليفايس ستاديوم” في سانتا كلارا بولاية كاليفورنيا الأمريكية الليلة الماضية بالتوقيت المحلي، قال فالفيردي: “ليس وقت التحدث عن نتائج بل تحليل مجمل ما حققناه بالجولة”.

وأكد أن فريقه أظهر صورة جيدة جداً خلال المباريات الثلاثة رغم أنه لم يستطع تحقيق فوز في النهاية، إذ فاز البرسا في جولته الأولى فقط على توتنهام بركلات الترجيح (5-3) بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل (2-2)، ثم مُني بهزيمتين متتاليتين أمام روما (2-4)، وميلان (0-1).

وعبر فالفيردي عن رضائه عن أداء لاعب الوسط الشاب ريكي بويج صاحب الـ18 عاماً، الذي شارك في الشوط الثاني من لقاء ميلان وكان من أفضل لاعبي برشلونة.

لكن فضل المدرب الصبر تجاه اللاعب الناشئ الذي لا يزال أمامه الطريق طويلاً قبل الدفع به أساسياً الموسم المقبل.

وعن مستقبل الحارس الهولندي جاسبر سيليسين (29 عاماً) في الفريق، أوضح فالفيردي: “لا أعتقد أنه سيتسبب في موقف غريب حال بقائه.. هو يعرف فكرتي وآمل في أن يكون سعيداً.. نحن راضون عن مهنيته وأدائه.. ولكن فكرتي تتمحور في الاعتماد على حارسين جيدين وهما ما لدينا الآن ونعتمد عليهما.. جاسبر لا يلعب كثيراً ولكن هما نعم”.

وعن مجمل نتائج الجولة الودية في الولايات المتحدة، أشار فالفيردي إلى أن فريقه لعب بشكل أفضل من النتائج التي حققها بواقع هزيمتين متتاليتين وبالكاد تعادل (2-2) انتهى بفوز بركلات ترجيح أمام توتنهام (5-3).

وسلط فالفيردي الضوء على إسهامات التعاقدات الجديدة مثل البرازيليين مالكوم وأرثر ميلو والفرنسي كليمو لانغليه، قائلاً: “لدينا ثقة فيهم بأنهم سيساعدوننا”.

وعن أول مباراة بالموسم الجديد أمام إشبيلية في كأس السوبر التي ستقام في طنجة الأحد المقبل، قال فالفيردي إن “لاعبيه الدوليين رغم أن لديهم فقط أسبوعان من التدريبات، سيشاركون أساسياً في المباراة”.