قال مدرب مانشستر سيتي، بيب غوارديولا، إنه يتوقع أن المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم الموسم الحالي ستكون مفتوحة أكثر عن الموسم الماضي، عندما تفوق فريقه على ليفربول في سباق ثنائي بعد صراع ملحمي.

وتغلب مانشستر سيتي على ليفربول بركلات الترجيح عقب التعادل 1-1 في مباراة مثيرة ليقتنص لقب درع المجتمع في إستاد ويمبلي أمس الأحد.

ويبدو من المرجح أن يتنافس الفريقان مجدداً على اللقب عندما ينطلق الموسم في آنفيلد الجمعة المقبل بلقاء ليفربول أمام ضيفه نوريتش سيتي، قبل أن يخوض سيتي أول مبارياته في الموسم أمام وست هام يونايتد في اليوم التالي.

وتوج سيتي بلقب الموسم الماضي برصيد 98 نقطة بفارق نقطة واحدة عن ليفربول، بعد فوز فريق غوارديولا في آخر 14 مباراة بالدوري، بينما أكمل تشيلسي وتوتنهام هوتسبير وآرسنال ومانشستر يونايتد أول ستة مراكز في الترتيب.

وقلل المدرب الإسباني من توقعات تكرار ما حدث الموسم الماضي، وقال غوارديولا: “أعتقد في بداية الموسم ستنافس هذه الأندية الستة على اللقب.. لا أدري هل سيتكرر ما حدث الموسم الماضي بوجود منافسين حقيقين اثنين فقط.. أعتقد أن يونايتد في وجود (لاعبه الجديد المنتظر انضمامه هاري) ماغواير وباقي اللاعبين وكذلك آرسنال وتشيلسي وتوتنهام يمكنهم المنافسة.. أعتقد أن المنافسة ستشمل العديد من الأندية هذه المرة”.

وهيمن سيتي على الشوط الأول أمام ليفربول عبر هدف التقدم الذي أحرزه رحيم سترلينغ، لكن جويل ماتيب أدرك التعادل بضربة رأس متأخرة.

وكان ليفربول الأقرب للفوز لولا تألق كلاوديو برافو حارس سيتي، الذي انقذ مرماه من عدة فرص خطيرة، وكذلك أنقذ ركلة ترجيح نفذها جورجينيو فينالدم ليقود سيتي للفوز باللقب.

وعانى الفريقان لإيجاد نسقهما القوي في بعض الفترات، إذ ابتعد الأداء الجيد عن ليفربول قبل الاستراحة وعن سيتي بعدها.

ويرى غوارديولا أن مشاركات اللاعبين خلال الصيف كانت غير معقولة، في ظل انضمام الكثير منهم إلى منتخباتهم خلال بطولتي كأس الأمم الافريقية وكأس كوبا أمريكا.

وأضاف المدرب الإسباني:”دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين يشهد عدد كبير للغاية من المباريات، لكن بعدها يحصل اللاعبون على خمسة شهور راحة.. رياض محرز حصل على عشرة أيام فقط إجازة”.