رد مسئولو نادي غزل المحلة، على ما تردد في الساعات الماضية، بشأن بيع النادي الأزرق إلى الأمير الوليد بن طلال، على خليفة بيع النادي الأسيوطي وتغيير إسمه إلى نادي بيراميدز.

وأكدت إدارة نادي غزل المحلة أنها لم تستقبل أي عرض من مستثمر خليجي أو مصري لشراء النادي، نافية صحة ما يجري تداوله بشأن شراء الأمير الوليد بن طلال النادي بالمشاركة مع مستثمر مصري.

ونفى رئيس النادي إبراهيم صادق تقدم أي رجل أعمال بعرض استثمار أو شراء للنادي، مضيفًا أن ما تردد عن شراء الأمير الوليد النادي مجرد شائعة، هدفها إغراق النادي وإخراج اللاعبين عن تركيزهم، مؤكدًا أن مجلس إدارة النادي ناقش فكرة إنشاء شركة استثمارية لدعم النادي.

فيما شدد نائب رئيس النادي أيمن والي، على أن ما قيل عن شراء الأمير الوليد النادي حديث عارٍ من الصحة تمامًا، مشيرًا إلى أن مثل هذه الشائعات تؤثر سلبًا على الفريق الذي بدأ موسمه الكروي بالفوز في أول مبارة في الدوري.

وقال أسامة عاطف، المشرف العام على الكرة بنادي غزل المحلة، فى تصريحات سابقى له، إن ناديه لم يتلق أي عرضا رسميا لشراء النادي في الفترة الحالية، لافتا إلى أن مجلس الإدارة يسعى للاستثمار في النادي.

وأضاف “نبحث عن شركة استثمار أو مستثمر يتشارك معنا في النادي، من أجل النهوض بفريق المحلة”.

وأكمل: “لن نبيع النادي ولكن هدفنا الاستثمار في الفريق وسيكون باسم غزال المحلة”.