كشفت وسائل إعلام إسبانية اليوم الأربعاء، أن الاتحاد البرازيلي لكرة القدم دعا النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لترك بصمات أصابعه داخل ملعب ماراكانا الأسطوري بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، الذي يضم بصمات أصابع أكبر نجوم البرازيل عبر تاريخها مثل بيليه وزيكو رونالدينيو وغيرهم.

ويستعد ميسي مع المنتخب الأرجنتيني لمواجهة فنزويلا بعد غد الجمعة، على ملعب ماراكانا ضمن منافسات دور الثمانية لبطولة كوبا أمريكا 2019 المقامة بالبرازيل.

وأوضحت صحيفة آس الإسبانية، أن قيام ميسي بترك بصمة أصابعه في قاعة المشاهير الكبيرة لملعب ماراكانا، وذلك في حالة قبوله لدعوة اتحاد الكرة البرازيلي، سيكون أمراً يصعب تحقيقه في يوم المباراة المرتقبة لمنتخب بلاده أمام فنزويلا.

وهناك احتمالان تحدثت عنهما آس لتحقيق ذلك، أولهما توجه المنتخب الأرجنتيني لخوض تدريبه الأساسي على ملعب ماراكانا في اليوم السابق على مباراته مع فنزويلا، أما الاحتمال الثاني، وهو عبارة عن فكرة اقترحها اتحاد الكرة البرازيلي، وتتمثل في إيفاد موظفين من الاتحاد لأخذ بصمة ميسي داخل معسكر المنتخب الأرجنتيني ثم نقلها إلى القاعة المذكورة.

وأفادت آس أن اتحاد الكرة البرازيلي لم يتلق رداً من نجم برشلونة الإسباني حتى الآن.

وسيكون ميسي، إذا وافق على هذا الإجراء، أول لاعب أرجنتيني في التاريخ يضع بصمته داخل القاعة المخصصة للاعبي البرازيل، بالإضافة إلى نجوم آخرين أثروا كرة القدم عبر تاريخها، مثل الألماني فرانك بيكينباور والبرتغالي إيزيبيو والأوروغوياني أليسيدس جيجيا والتشيلي إلياس فيغويروا والباراغوياني خوليو سيزار روميرو والصربي ديان بيتكوفيتش.