أكد رئيس نادي بوكا جونيورز الأرجنتيني، دانيل أنخيليسي، أن ناديه لن يخوض نهائي بطولة كأس ليبيرتادوريس قبل أن يصدر قرار محكمة الانضباط التابعة لاتحاد أمريكا الجنوبية للعبة، فيما يخص العقوبات المفترض توقيعها على نادي ريفر بليت، الطرف الثاني في هذا اللقاء المرتقب، على خلفية اعتداء جماهير الأخير على لاعبي بوكا السبت الماضي.

وقدم بوكا جونيورز مؤخراً تقريراً عن أحداث الشغب التي وقعت مطلع الأسبوع الجاري، وطالب باعتبار ريفر بليت مهزوماً، ومن ثم تتويجه باللقب تلقائياً.

وقال أنخيليسي في تصريحات نقلتها عنه صحيفة لا ناسيون الأرجنتينية: “ليس هناك ما يدعوني إلى عدم الثقة في محكمة الانضباط التابعة لكونميبول”.

وأشار أنخيليسي إلى إن بوكا جونيورز قدم تقريراً مطولاً لكونميبول، وذكر فيه واقعة إقصائه من كأس ليبيرتادوريس عام 2015، إثر اعتداء جماهيره على لاعب في الفريق المنافس برزاز الفلفل.

وأضاف: “من واجبي أن أدافع عن مصالح النادي، لسنا مستعدين لخوض نهائي جديد، لا أتقبل مسألة قيامهم بتحديد تاريخ جديد للمباراة”.

واختتم: “أنا رئيس النادي ولست مالكه، أنا مضطر لأن أقدم طلباً بأحقية النادي في الفوز باللقب، أتمنى أن تتصرف المحكمة بنوع من الاستقلال”.