يتوقع مدرب مانشستر يونايتد أولي جونار سولشار، أن يكون بول بوغبا موجوداً في التشكيلة الأساسية لأولى مباريات الفريق في الموسم الجديد للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم ضد تشيلسي الأسبوع المقبل، رغم إعلان اللاعب الفرنسي رغبته في الرحيل عن النادي.

وقال بوغبا في يونيو (حزيران) إنه قد يتطلع لتحد جديد بعد 3 سنوات مع يونايتد، بينما أبلغ وكيل أعماله صحيفة تايمز الشهر الماضي، بأن اللاعب البالغ من العمر 26 عاماً ينوي ترك النادي وسط تقارير تحدثت عن انتقاله إلى يوفنتوس وريال مدريد.

لكن مع عدم اكتمال أي صفقة فإن لاعب الوسط، الذي انضم إلى يونايتد قادماً من يوفنتوس في 2016 في صفقة قياسية وقتها بلغت قيمتها 89.3 مليون جنيه إسترليني، قد يكون موجوداً في إستاد أولد ترافورد لفترة أطول.

وأبلغ سولشار مؤتمراً صحافياً بعد فوز فريقه بركلات الترجيح على ميلان في كارديف: “بول سيعود على الأرجح إلى التدريبات في بداية الأسبوع، إنه ليس مصاباً، يعاني من بعض الآلام فقط، من المفترض أن يكون على ما يرام (من أجل مباراة تشيلسي)، لم أكن أتوقع وجود بول (في المطار)، تحدثت إليه بعد التدريب ولم يكن يشعر بأنه على ما يرام”.

وواجه بوغبا أوقاتاً صعبة في يونايتد، ودخل في خلاف مع المدرب الأسبق جوزيه مورينيو.

لكن قد يقنعه الطموح الذي أظهره النادي من أجل تحسين المركز السادس الذي احتله في الدوري الممتاز الموسم الماضي بفارق 32 نقطة عن مانشستر سيتي البطل.

وبعد التعاقد مع الظهير آرون وان-بيساكا من كريستال بالاس والجناح الشاب دانييل جيمس من سوانزي سيتي، اقترب يونايتد من إبرام صفقة قياسية قيمتها 80 مليون جنيه إسترليني لضم هاري ماغواير مدافع ليستر سيتي.

وقال المدرب النرويجي متحدثاً عن قلب دفاع منتخب إنجلترا: “يحدوني الأمل في إنهاء بعض التفاصيل البسيطة ويمكننا الإعلان عن شيء قريبا جداً”.

وأضاف: “لننهي هذه التفاصيل، لكنه شارك في عدة مباريات خلال الصيف لذا سيكون علينا فقط تقييم حالته وما إذا كان بالإمكان مشاركته (ضد تشيلسي)”.

وقال سولشار أيضاً إن آشلي يانغ سيكون القائد الجديد للفريق خلفاً لأنطونيو فالنسيا، الذي ترك النادي بعد 10 سنوات من أجل الانضمام إلى إل.دي.يو كيتو في بلده الإكوادور الشهر الماضي.