قال مدرب تشيلسي ماوريتسيو ساري، إنه يود العودة إلى إيطاليا ليكون قريباً من أسرته بعد عام واحد “ثقيل” في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وسط تقارير بشأن رغبة يوفنتوس بطل إيطاليا في التعاقد معه.

وتوج تشيلسي بلقب الدوري الأوروبي وأنهى الدوري الممتاز في المركز الثالث كما خسر نهائي كأس الرابطة لكن علاقة ساري مع بعض الجماهير شابها التوتر.

وقال ساري لمجلة فانيتي فير إنه يشعر بأنه ‭”‬يفتقد شيئاً ما‭”‬ منذ انتقاله إلى إنجلترا.

وأضاف المدرب البالغ عمره 60 عاماً: “بالنسبة للإيطاليين نداء الوطن له تأثير قوي، كان عاماً ثقيلاً، بدأت أشعر بالمسافة البعيدة عن الأصدقاء والآباء، أتخذ قرارات احترافية عادة، لن أتمكن من العمل لمدة 20 عاماً مقبلة ومن الشاق الجلوس على مقاعد المدربين”.

وكان ساري مدرباً لنابولي قبل الانتقال إلى تشيلسي لكنه ليس قلقاً من تغيير معاملة جمهور فريقه السابق له إذا قاد الغريم يوفنتوس خلفاً لماسيميليانو أليغري.

وقال: “يعرف جمهور نابولي مدى حبي لهم، اخترت السفر بعيداً في العام الماضي ورفضت تدريب فريق آخر في إيطاليا والعلاقة بيننا لن تتغير”.