قال الاتحاد الاوروبي لكرة القدم، إن إيقاف لاعب مانشستر سيتي السابق، سمير نصري، زاد إلى 18 شهراً، بعدما تقدم باستئناف ضد عقوبة الإيقاف لـ6 أشهر بسبب انتهاكه لوائح المنشطات.

وعوقب اللاعب الفرنسي في فبراير (شباط)، بعدما وجد الاتحاد الاوروبي لكرة القدم أن اللاعب (31 عاماً) مذنب، لاستخدامه طريقة محظورة مدرجة ضمن قائمة الممنوعات الخاصة بالوكالة العالمية لمكافحة المنشطات.

وأشار محامي نصري إلى أن القضية ترجع إلى علاج حصل عليه اللاعب في مستشفى في لوس أنجليس عقب مرضه في 2016، عندما كان معاراً من السيتي إلى اشبيلية.

وقال الاتحاد الاوروبي في بيان: “اللاعب سمير نصري سيوقف لمدة 18 شهراً، هذا الإيقاف بدأ في أول يوليو (تموز) 2017، يستطيع العودة للتدريبات مع أي فريقه بدءاً من 1 نوفمبر (تشرين الثاني) 2018”.

وأوضح الاتحاد القاري أن العقوبة المعدلة جاءت بعد مفاوضات بين اللاعب والوكالة العالمية لمكافحة المنشطات والوكالة الفرنسية لمكافحة المنشطات ولجنة الانضباط التي كانت ترى أن عقوبة الإيقاف يجب أن تكون لعامين.