احتج جمهور فريق إف.سي.إس.بي الروماني، الذي كان يعرف سابقاً باسم ستيوا بوخارست، على مالك النادي جيجي بيكالي بإلقاء أوراق نقدية مزيفة من فئة 500 يورو على أرض الملعب خلال مواجهة أمام ملادا بوليسلاف التشيكي في التصفيات المؤهلة لدوري المجموعات بالدوري الأوروبي لكرة القدم.

وأطلق جمهور الفريق الفائز بكأس أوروبا 1986 هتافات مسيئة ضد بيكالي وألقى بمئات الأوراق النقدية التي تحمل صورة مالك النادي على أجزاء من ملعب مارين إناستاسوفيتش الذي شهد مباراة الذهاب بين الفريقين التي انتهت بالتعادل بدون أهداف.

وسبق أن قال بيكالي، الذي حقق ثروة طائلة في قطاع العقارات بعد سقوط الشيوعية في 1989 وأصبح عضواً في البرلمان الأوروبي، مراراً إنه ليس مهتماً بأداء الفريق.

وأقال بيكالي المدرب بوغدان أندوني الأسبوع الماضي بعد شهرين فقط من توليه المسؤولية بعد هزيمة مذلة 2-3 على أرضه أمام ألاشكرت الأرميني في الدور الثاني من التصفيات الأوروبية، لكن الفريق الروماني تأهل بالفوز 5-3 بمجموع المباراتين.

وأثار بيكالي، المعروف بتدخله السافر في اختيارات التشكيلة الأساسية للفريق والتدخل في القرارات الفنية، غضب الجمهور أكثر بسبب وقف المفاوضات مع المدرب البرتغالي أنطونيو كونسيساو بعد أقل من نصف ساعة من اجتماعهما.

وظهر فريق إف.سي.إس.بي في 2017 للوجود بعد معركة قانونية دامت طويلاً بين الجيش الروماني وبيكالي ما تسبب في انقسام نادي ستيوا إلى كيانين.

ويملك بيكالي نادي إف.سي.إس.بي المنافس في الدوري الروماني بينما أنشأ الجيش نادياً جديداً اسمه ستيوا يلعب حالياً في دوري الدرجة الرابعة.