انضم مدرب منتخب البرازيل تيتي إلى اللاعبين والمسؤولين الذين اشتكوا من ملاعب بطولة كوبا أمريكا، رغم فوز منتخب بلاده بضربات الترجيح على باراغواي 4-3، والتأهل لنصف نهائي المسابقة.

قال تيتي: “من غير المعقول أن تقام مباراة على ملعب مثل هذا، مستوى أداء اللاعبين على ملعب غريميو تأثر بشدة بسبب عدم استواء أرضية الملعب، احتاج اللاعبون لثلاث لمسات للسيطرة على الكرة”.

كما أبدى لاعبون ومسؤولون آخرون عدم موافقتهم على اللعب على هذه النوعية من الملاعب خلال البطولة.

وكان أحد أبرز المنتقدين ليونيل ميسي، الذي عانى خلال مباراة الفريق أمام قطر عندما وصلت إليه الكرة من زميل وهو أمام المرمى ليسدد ميسي بعد أن اصطدمت قدمه بقطع عشب غير مثبتة جيداً.

وأطاح لاعب برشلونة الذي يتسم بدقة التصويب بالكرة فوق العارضة، وأوضح لاحقاً بأن الكرة كانت تقفز كثيراً، كافة الملاعب التي لعبنا عليها كانت سيئة، الأمر صعب”.