يخوض توتنهام هوتسبير الإنكليزي مباراته البيتية الأولى في دور المجموعات من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم على ملعب ويمبلي بموجب اتفاق مع الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا).

وكان توتنهام اعتذر من مشجعيه على خلفية إرجاء الانتقال الى ملعبه الجديد الذي يتسع لـ 62 الف متفرج، والذي كان مقررا الشهر المقبل، بسبب مشاكل تقنية تتعلق بأنظمة السلامة، مؤكدا أن تفادي هذا التأجيل لم يكن ممكنا.

وقال النادي الذي انهى الموسم الماضي في المركز الثالث بعد قطبي مدينة مانشستر، سيتي البطل ويونايتد الوصيف، في بيان “اتفقنا مع يويفا أن نقيم مباراتنا البيتية الأولى في دور المجموعات على ملعب ويمبلي”.

وستكون المباراة الأولى لتوتنهام على أرضه إما في الجولة الأولى (الأسبوع الذي يبدأ في 17 ايلول/سبتمبر) او في الثانية (الأسبوع الذي يبدأ في الأول من تشرين الاول/اكتوبر).

ولم يحدد توتنهام موعدا جديدا لافتتاح الملعب، مؤكدا أن مباراتيه ضد ليفربول (في 15 أيلول/سبتمبر) وكارديف (السادس من تشرين الأول/اكتوبر) في الدوري المحلي ستقامان على ملعب ويمبلي، في حين أن ملعب مباراته ضد مانشستر سيتي في 28 تشرين الأول/اكتوبر “سيتم تحديده لاحقا”.

ويترك ذلك هامشا لاحتمال أن يكون ملعب وايت هارت لاين الجديد جاهزا قبل موعد المباراة مع بطل الموسم الماضي، لكن تقارير صحافية أشارت إلى أن النادي أبرم اتفاقا مع الاتحاد الإنكليزي للعبة، لاستخدام ملعب ويمبلي حتى نهاية السنة الحالية.

وأوضح توتنهام أن هذا الأمر “تم فعلا في نهاية العام الماضي، وليس مرتبطا بهذا الموضوع (إرجاء افتتاح الملعب)، وذلك كإجراء احترازي نظرا لطبيعة أعمال البناء وإمكانية أن يحصل أمر مماثل (التأخير)”.

وشمل الإرجاء أيضا نقل مباراة ضمن دوري كرة القدم الأميركية (“أن أف أل”) كان من المقرر أن تقام على “وايت هارت لاين” بين فريقي سياتل سيهوكس وأوكلاند رايدرز في 14 تشرين الأول/اكتوبر، الى ويمبلي.