رفض المدير الفني للمنتخب البرازيلي لكرة القدم، تيتي، اليوم الإثنين، التعليق على اتهام نيمار، بالاغتصاب.

يذكر أن تيتي موجود في الوقت الراهن في معسكر بالقرب من ريو دي جانيرو مع المنتخب البرازيلي بقيادة نيمار، للاستعداد لبطولة كوبا أمريكا.

وقال تيتي: “أعرف أنها مسألة شخصية والناس يحتاجون إلى وقت من أجل الحكم على الحقائق، ولا أسمح لنفسي شخصياً بالحكم على الحقائق”.

وأضاف تيتي أنه يعمل منذ ثلاثة أعوام مع نيمار(27 عاماً) مهاجم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، مشيراً إلى أن النجم البرازيلي يتسم “بالإخلاص وحب الحقيقة” في علاقته بمدربه.

كان نيمار نشر على موقع إنستغرام، مقطع فيديو الأحد نفى فيه صحة اتهام إمرأة له باغتصابها في أحد فنادق العاصمة الفرنسية باريس في الخامس عشر من الشهر الماضي، وهو في حالة سكر “مستخدماً العنف” لإجبارها على ممارسة الجنس معه.

كانت تقارير إعلامية ذكرت في وقت سابق استناداً إلى بيانات للشرطة البرازيلية أن امرأة برازيلية حررت محضراً ضد نيمار تتهمه بالاغتصاب.