أثنى مدرب تشيلسي الجديد، ماوريتسيو ساري، على لاعبيه بعد تطبيق أسلوب الضغط العالي كما يريد في معظم فترات المباراة المتقلبة التي فاز بها 3-2 على آرسنال في الدوري الإنجليزي الممتاز.

لكن فريقه جعله يتوق لتدخين سيجارة خلال 15 دقيقة “كريهة”، عندما حول آرسنال تأخره بهدفين إلى تعادل في القمة اللندنية.

وفي بداية مظفرة في أول مباراة لساري في إستاد ستامفورد بريدج، حاصر تشيلسي منافسه في نصف ملعبه وتقدم 2-0، خلال أول 20 دقيقة، بفضل هدفين للثنائي الإسباني بيدرو والفارو موراتا.

وقاد جورجينيو، الذي أحضره ساري معه من نابولي، وسط الملعب ببراعة، كما بدا روس باركلي الذي لم يلعب كثيراً في فترة المدرب السابق أنطونيو كونتي قوياً وواثقاً.

وأبلغ ساري الصحافيين: “أعتقد أننا لعبنا بشكل جيد جداً في أول 25 دقيقة، لكن كان يجب أن نستمر في الضغط في النصف الآخر وإلا سنواجه مشكلة، أتمنى أن نتمكن من لعب 90 دقيقة كما لعبنا في أول 25 دقيقة”.