قام الحارس التشيلي كلاوديو برافو نجم مانشستر سيتي، بلفتة إنسانية بشكل غير علني لمساعدة عائلات تضررت من حرائق الغابات الواسعة التي ضربت أجزاء من بلاده منذ عامين .

وتسببت هذه الحرائق في وفاة 11 شخصا، وفقا لما أعلنت عنه الجهات الرسمية بعد السيطرة على الحريق الذي ضرب تشيلي في النصف الأول من عام 2017

وبلغ عدد الحرائق المتفرقة داخل الغابات 3000 حريق، امتدت على مساحة مليون فدان، وتسببت في دمار أكثر من 100 مبنى.

وعلم برافو كابتن منتخب تشيلي من صحيفة محلية، أن طفلا صغيرا اسمه كاميلو وعمره 9 سنوات ، طلب قميصه كهدية تذكارية أثناء مقابلة تلفزيونية مع ضحايا الحرائق ليفاجئ حارس برشلونة السابق، عائلة الطفل و3 عائلات أخرى بمنازل جديدة.

ورغم مرور عامين على تلك الحادثة، لم يكن يعلم أفراد العائلات الأربع بهوية الشخص الذي تكفل بشراء منازل جديدة لهم، لكن جد المشجع “كاميلو” كشف عن هوية برافو في لقاء صحفي مع إحدى الصحف في تشيلي.

وقال الجد في تصريحاته: “اتصل بنا برافو وعلم بكل تفاصيل المعاناة، وقال لحفيدي سأعطيك قميصي بالإضافة إلى منزل جديد”.

وأضاف الجد: “قامت كارلا باردو زوجة برافو بزيارة عدد من المناطق التي تضررت من الحريق، وقابلت حفيدي وقدمت له القميص، ودعته لحضور مباراة في الاستاد الوطني”.

وكان الحارس البالغ 36 عاما، بطل مباراة الدرع الخيرية فاتحة موسم الدوري الممتاز الجديد والتي جرت الأحد الماضي، إذ أهدى برافو لقب المباراة لفريقه مانشستر سيتي بطل الثلاثية المحلية، بفضل تصديه لركلة فينالدوم.