قال مهاجم نيس ماريو بالوتيلي، إن المدرب باتريك فييرا أقنعه بالبقاء في النادي المنافس بدوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم رغم استقبال عروض من خمسة أندية أخرى أحدها في الصين.

وأغضب بالوتيلي مشجعي نيس لغيابه عن الحصص التدريبية خلال الصيف لدراسة الخيارات المتاحة أمامه قبل أن يقرر الاستمرار لموسم ثالث في النادي.

وأوضح في مقابلة لمحطة النادي التلفزيونية: “لم تكن لدي نية للمغادرة والنادي يعرف هذا”، مضيفاً أنه تلقى عرضاً من الغريم المحلي أولمبيك مرسيليا.

وتابع بالوتيلي الذي سجل 43 هدفاً في 66 مباراة مع نيس: “أتفهم موقف المشجعين لكنهم يجب أن يتفهموا موقفي أيضاً، نيس لا يلعب في بطولات أوروبا أما مرسيليا فينافس في أوروبا والأمر لا يتعلق بالمشجعين، أنظر إلى أفضل الخيارات وفي النهاية قررت البقاء”.

وأقر مهاجم ميلان وإنتر ومانشستر سيتي وليفربول السابق بأن فييرا غير قراره “بنسبة 80%”.

وأضاف: “كان قراري الخاص لأنه لا يمكن لأحد أن يملي علي أي شيء وأفعل ما أشعر به وأريده ولطالما كان القرار النهائي لي طيلة مسيرتي لكن يوجد أشخاص يوجهون لي نصائح”.

وقال بالوتيلي، الذي خاض في مايو (أيار) الماضي أول مباراة له مع إيطاليا خلال 4 سنوات، إن طموحه في المشاركة ببطولة أوروبا 2020 منعه من اللعب في الصين.

وواصل: “تلقيت عرضاً بمبلغ ضخم من الصين لكن لم يكن مناسباً لي الآن، أريد اللعب في بطولة أوروبا 2020 مع إيطاليا وإذا انتقلت للصين سيكون هذا صعباً”.