تسبب بورخا مايورال مهاجم ريال مدريد الشاب في انقسام داخل صفوف نادي اشبيلية الإسباني بين مؤيد ومعارض للفوز بخدمات اللاعب.

كوينسي بروميس سيأتي اليوم للنادي الأندلسي، بينما يتوقعون إغلاق التعاقد مع مورسيا بورتو، الذي كان بالأمس في مراحله الأخيرة. لكن بابلو ماشين يريد مهاجم آخر، بعيداً عما يمكن أن يحدث مع بن يدير. المدرب يفهم أنه إذا لم يكن أندريه سيلفا في الملعب سيضطر لتغيير الخطة.

لهذا و رغم ما حدث في صفقة ماريانو، مدرب إشبيلية أعلن أنه يحب فكرة التعاقد مع مايورال. أسلوبه يجعله البديل المثالي للبرتغالي. خواكين كاباروس كذلك و فريقه يعجبهم هذا الخيار، الذي كان مطروح طوال الصيف و إكتسب القوة بعد تعاقد ريال مدريد مع ماريانو.

هنا يأتي الخلاف. بعد ما حدث في صفقة ماريانو و تأثيره على صورة الإدارة و النادي عالمياً و أمام جماهيره، العدد من أعضاء الإدارة من ضمنهم الرئيس لا يريدون التحرك من أجل مايورال. هذا الإنقسام هو ما يوقف التعاقد حالياً، لأن اللاعب ينتظر الإتصال.

مايورال لديه العديد من العروض للعب في الليغا، لكن ينتظر عرض إشبيلية. تعجبه فكرة أن يكون جزء من المشروع الجديد الذي يبنيه بابلو ماشين. هو لا تقلقه رد فعل الجماهير على التعاقد معه، لكن في كرة القدم لا يوجد شئ ثابت مع الأهداف و الإنتصارات.

الكرة في ملعب إشبيلية. كاباروس و ماشين ينتظران الموافقة من الإدارة ليضعا حبة الكرز فوق المشروع. بالتأكيد سيكون من الضروري مغادرة ثلاثة لاعبين لتوفير مكان للاعبين الجدد.