تشهد الجولة 14 من بطولة إسبانيا، مباراة قمة بين ألافيس الرابع، وضيفه إشبيلية المتصدر في ملعب الأول “ستاديو مينديزوروتزا”، فيما يتطلع الوصيف وحامل اللقب برشلونة، إلى الإفادة من تعثر محتمل لإشبيلية لاستعادة الصدارة عندما يستضيف فياريال 16.

بينما يتطلع ريال مدريد 6 إلى النهوض من كبوته بعد تعثره الأسبوع الماضي أمام إيبار 0-3، عندما يستضيف مساء السبت فالنسيا على ملعب “سانتياغو برنابيو”.

ويأمل إشبيلية مواصلة عروضه القوية التي توجها الأحد الماضي بانتزاع صدارة الدوري من برشلونة بفوزه على ضيفه بلد الوليد بهدف لمهاجمه الدولي البرتغالي أندريه سيلفا المعار من نادي ميلان الإيطالي بضربة رأسية في الدقيقة 30 من مسافة قريبة، مع إدراكه ان مهمته لن تكون سهلة بضيافة ألافيس الذي فاز في مباراته الأخيرة في ملعبه على هويسكا 2-1، قبل ان يخسر في الجولة الأخيرة أمام مضيفه ليغانيس.

كما يأمل المتصدر الاحتفاظ بسجله نظيفاً من الخسارة في مباراته الخامسة توالياً، والسابعة في كل المسابقات، علماً أنه حقق ثلاثة انتصارات في مبارياته الأربع الأخيرة في الدوري.

في ملعبه “كامب نو” يتطلع برشلونة الى تخطي فياريال، بعدما سبق للفريق الكاتالوني الذي حجز مسبقا مكانه في الدور الثاني الإقصائي لدوري ابطال أوروبا، ان خاض مواجهة صعبة السبت الماضي في المرحلة الثانية عشرة أمام مضيفه أتلتيكو مدريد الثالث في معقل الأخير “واندا متروبوليتانو” في العاصمة مدريد، في مباراة كادت نتيجتها ان تؤدي الى تصدر المضيف.

وأنقد البديل الفرنسي عثمان ديمبيلي فريقه من السقوط للمرة الأولى أمام أتلتيكو مدريد منذ 2010 بتسجيله هدف التعادل في الدقيقة الأخيرة اثر تمريرة حاسمة من الأرجنتيني ليونيل ميسي، مسجلا هدفه السابع هذا الموسم مع الفريق الكاتالوني في كل المسابقات.

وعلق المدرب أرنستو فالفيردي على أداء نجمه الفرنسي البالغ 21 عاما والذي ضمه النادي من بوروسيا دورتموند الألماني في مقابل 147 مليون يورو (بينها احتساب المكافآت) في 2017 بعد رحيل البرازيلي نيمار الى باريس سان جرمان الفرنسي بالقول “لديه تدخلات حاسمة في المباريات، ويقوم بتسجيل أهداف مهمة”.

وبات ديمبيلي يشكل ورقة رابحة في الفريق الى جانب ميسي والأوروغوياني لويس سواريز.