أكد اللاعب الإسباني إندريس إنييستا، أنه مر بحالة من الاحباط والاكتئاب خلال فترة من حياته بعد وفاة صديقه لاعب نادي إسبانيول الإسباني السابق، داني خاركي، مشيراً إلى أمله كان ينحصر في تلك الآونة في انتظار حلول الليل لكي يستطيع تناول أحد الأدوية المهدئة ومن ثم الخلود إلى الراحة والنوم.

وقال إنييستا في مقابلة مع أحد برامج التليفزيون في إسبانيا: “نحن الأشخاص يحركنا الشغف وعندما تتعرض لموقف مثل هذا لا يمكنك القيام بأي شيء، لا تشعر بالأشياء، كنت أتطلع لحلول المساء لكي أستطيع أن أتناول الدواء وأخلد إلى الراحة”.

وأضاف اللاعب المحترف حالياً في الدوري الياباني: “عندما تشعر بالإحباط لا تكون الشخص الذي تعرفه، عندما تكون على هذه الحال لا يمكنك التحكم في حياتك”.

وتحدث إنييستا أيضاً عن رحيله للدوري الياباني، حيث قال: “كنت أتمنى لو استطعت أن أستمر طوال حياتي في برشلونة، ولكنني لست جاهزاً لكي أمنح الفريق 100% من طاقتي”.

وتطرق إنييستا أيضاً للحديث عن المنافسة بين برشلونة وريال مدريد خلال فترة تولي المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المسؤولية الفنية للأخير، حيث استطرد قائلاً: “مورينيو كان العامل الرئيسي في العلاقة السيئة التي كانت تجمع في تلك الحقبة بين برشلونة وريال مدريد”.

وأكمل: “من لا يحبه يرى أنه وصل إلى أقصى حدود التشدد، هذا الأمر أضر كثيراً بالمنتخب وبالزملاء، كانت هذه الأجواء تنمو، كانت أمراً غير محتمل”.

وأشار إنييستا إلى تغيير المدير الفني للمنتخب الإسباني قبيل انطلاق مشوار الفريق في بطولة كأس العالم 2018 بروسيا كان أمراً غير إيجابي، وتابع قائلاً: “عندما رحل جولين لوبيتغي عن المنتخب لم يكن هذا الأمر شيئاً إيجابياً من الناحية الرياضية، لا يمكن أن يكون هكذا بأي شكل، ما يبدأ بشكل سيء ينتهي بشكل سيء”.

واختتم النجم الإسباني المخضرم حديثه بسرد موقف طريف حدث له عندما كان طفلاً: “عندما كنت صغيراً كنت أشجع الباسيتي وبرشلونة، ولكن عندما سجل برشلونة يوماً ما 7 أهداف في شباكنا (شباك الباسيتي)، أصابتني الحيرة والارتباك وأصبحت لفترة قصيرة مشجعاً لريال مدريد”.