التحق الحارس الدولي الكولومبي دافيد أوسبينا بنابولي ولاعب الوسط الإسباني سامو كاستييخو بميلان الخميس، وذلك عشية إقفال فترة الانتقالات الصيفية الجمعة، قبل يوم من انطلاق الموسم الجديد من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وانضم أوسبينا الى نابولي قادما من أرسنال الإنكليزي وسط تذمر من جمهور الفريق الجنوبي وتشاؤم بقدرة الأخير على مقارعة يوفنتوس على اللقب هذا الموسم، لاسيما أن بطل المواسم السبعة الأخيرة أنفق أموالا طائلة هذا الصيف لتعزيز صفوفه وأبرز صفقاته كانت بضم البرتغالي كريستيانو رونالدو من ريال مدريد الإسباني لقاء نحو 100 مليون يورو.

ويتخوف جمهور وصيف البطل الذي يخوض الموسم بمدرب جديد هو كارلو أنشيلوتي، من أن التعاقدات التي شملت الحارس أليكس ميريت، لاعب الوسط الإسباني فابيان رويز والمهاجم سيموني فيردي، قد لا تكون كافية حتى لمنافسة الجارين اللدودين إنتر ميلان وميلان.

وأنفق يوفنتوس 235 مليون يورو، أي أكثر من ضعف ما أنفقه روما ونابولي، خلال فترة الانتقالات الصيفية التي شهدت تجاوز أندية “سيري آ” حاجز المليار يورو من حيث الصفقات، ما جعله الدوري الثاني من حيث الانفاق في سوق الانتقالات من بعد الدوري الإنكليزي الممتاز.

وسيسد التعاقد مع أوسبينا الذي أصبح خارج حسابات أرسنال بعد تعاقد الأخير مع الألماني برند لينو من باير ليفركوزن، الفراغ الذي سيخلفه الوافد الجديد لنابولي أليكس ميريت الذي تعرض لكسر في ساعده بعد أيام من انضمامه الى نابولي هذا الصيف.

وبدوره، أجرى ميلان ومدربه جينارو غاتوزو بعض الصفقات قبل إقفال فترة الانتقالات في الثامنة من مساء غد الجمعة بالتوقيت المحلي (18,00 ت غ)، بضمه كاستييخو من فياريال الإسباني، والأوروغوياني دييغو لاكسالت من مواطنه جنوى، إضافة الى لاعب الوسط الفرنسي تييمويه باكايوكو على سبيل الإعارة من تشلسي الإنكليزي.

وأشارت التقارير الى أن كاستييخو (23 عاما) سينضم الى ميلان على سبيل الاعارة أيضا مع شرط التعاقد معه نهائيا الصيف المقبل، ضمن صفقة تضمنت انتقال الكولومبي كارلوس باكا في الاتجاه المعاكس.

أما بالنسبة للدولي لاكسالت (25 عاما)، فقد خضع اللاعب الذي بإمكانه شغل مركزي الظهير والجناح الأيسر، للفحص الطبي الروتيني وسيوقع مع النادي اللومباردي من جنوى.

– “فريق لا يكتفي بالبيع فقط” –

لكن يبقى الهدف الأهم لغاتوزو وفريقه في الساعات القليلة المتبقية من فترة الانتقالات الصيفية، هو الحصول على خدمات لاعب وسط لاتسيو ومنتخب صربيا سيرغي ميلينكوفيتش-سافيتش لكي ينضم في الخط الأمامي الى الوافد الجديد الأرجنتيني غونزالو هيغواين وباتريك كوتروني.

ومع تقلص حظوظ الجار اللدود إنتر بالتعاقد مع لاعب وسط ريال مدريد الإسباني قائد المنتخب الكرواتي لوكا مودريتش، يبقى لاعب الوسط البلجيكي راديا ناينغولان والمهاجم الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز أبرز تعاقدات “نيراتسوري” لهذا الصيف.

أما بالنسبة لروما الذي خسر جهود ناينغولان والحارس البرازيلي أليسون المنتقل الى ليفربول الإنكليزي، فقد عزز فريق العاصمة الذي بلغ نصف نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، صفوفه بضم الجناح الهولندي جاستن كلايفرت، لاعب الوسط الأرجنتيني خافيير باستوري وأخيرا بطل العالم الفرنسي ستيفن نزونزي الذي انضم اليه من إشبيلية الإسباني.

وعلق المدير الرياضي لنادي العاصمة الإسباني مونتشي على ضمن الفرنسي البالغ 29 عاما لقاء بدل أولي يبلغ 26,65 مليون يورو تضاف إليه حوافز ومكافآت تصل قيمتها الى أربعة ملايين، قائلا “بوصوله نكسب نوعية في وسط الميدان (…) ستيفن هو لاعب يمتلك في الوقت نفسه مؤهلات بدنية وفنية. نعتقد أنه سيشكل إضافة جيدة للاعبين الموجودين هنا”.

وتابع “نحن فريق لا يكتفي بالبيع فقط، نحن ثالث أكثر فريق إنفاقا (في الفترة الحالية). لم أسمع يوما بكلمة +كلا+ من إدارة النادي عندما يتعلق الأمر باللاعبين الذين أريدهم. لدي الطموح والتخطيط للذهاب بروما الى أعلى ما يمكن”.