على عكس معظم التوقعات التي سبقت فعاليات البطولة، ستكون الفرصة سانحة بقوة أمام منتخب مدغشقر لكرة القدم للعبور إلى الدور الثاني في بطولة كأس أمم أفريقيا.

يلتقي منتخب مدغشقر نظيره النيجيري “النسور” اليوم الأحد على إستاد الإسكندرية، ضمن منافسات الجولة الأخيرة من مباريات المجموعة الثانية في الدور الأول للبطولة.

وتمثل المباراة مواجهة قمة غير متوقعة على صدارة المجموعة الثانية، حيث استهل منتخب مدغشقر مشاركته الأولى في البطولة بأداء قوي ونتائج جيدة وتعادل مع منتخب غينيا، ثم فاز على بوروندي ليحتل المركز الثاني في المجموعة برصيد 4 نقاط، بفارق نقطتين خلف نسور نيجيريا، وبفارق نقطتين أمام غينيا، فيما يقبع منتخب بوروندي في المركز الأخير بلا رصيد من النقاط.

ويحتاج كل من منتخبي نيجيريا ومدغشقر إلى نقطة التعادل في مباراة الغد، ليضمن البقاء في موقعه لكن كلا منهما يتطلع لإنهاء مسيرته في المجموعة بفوز مثير على حساب الآخر.

ويسعى المنتخب النيجيري الذي كان أول المتأهلين للدور الثاني إلى الفوز الثالث لتحقيق العلامة الكاملة، وتوجيه إنذار جديد إلى باقي منافسيه، والتأكيد على أنه حضر إلى مصر بهدف العودة بلقبه الرابع في البطولة للتساوي مع جاره الغاني في عدد الألقاب القارية.

وفي المقابل، يتطلع منتخب مدغشقر إلى تتويج مفاجأتي المشاركة في النهائيات للمرة الأولى، وتحقيق نتيجة رائعة في الجولتين السابقتين بمفاجأة مذهلة على حساب “النسور”، لأن الفوز في مباراة الغد يعني تصدره المجموعة على عكس كل التوقعات ومن ثم ضمان مواجهة أفضل.