كشفت تقارير مقربة من إدارة النصر أن المفاوضات بين الإدارة والحارس متعب شراحيلي وصلت إلى طريق مسدود، وأن رحيله أصبح واردا بعد اقتراب نهاية عقده مع الفريق في فترة الانتقالات الشتوية المقبلة.

وطالب شراحيلي الذي أعير الموسم الماضي للرائد وحقق معه المركز الخامس إدارة ناديه برفع راتبه السنوي عن العقد السابق الذي يقارب 50 ألف كراتب شهري، ولكنها نفت في الوقت ذاته أن يكون قد طالب براتب سنوي يصل لثلاثة ملايين ريال وأن هذا المبلغ غير صحيح نهائيا.

وفضلت إدارة النصر عدم زيادة راتب شراحيلي السنوي من أجل التجديد كون الأنظمة تتيح لهم التعاقد مع حارس أجنبي إضافة لوجود الحارس الدولي وليد عبد الله الذي يحظى بثقة الجهاز الفني، بجانب زميليه عبد الله العنزي، وحسين شيعان.