يسعى كييفو فيرونا، للخروج بأفضل نتيجة ممكنة في مباراته مع ضيفه يوفنتوس، حامل لقب الدوري الإيطالي في المواسم السبعة الأخيرة، المدعوم بنجمه الجديد البرتغالي كريستيانو رونالدو، في المباراة الافتتاحية للنسخة الجديدة للمسابقة غدا السبت.

وانضم رونالدو ليوفنتوس مقابل 100 مليون يورو (114 مليون دولار)، بعدما أنهى مسيرته الحافلة مع فريقه السابق ريال مدريد الإسباني، حيث يتطلع الفريق الملقب بـ(السيدة العجوز) لمواصلة هيمنته على الكرة الإيطالية، من خلال التتويج بالثنائية المحلية (الدوري وكأس إيطاليا) للموسم الخامس على التوالي.

وصرح ماسيميليانو أليجري مدرب يوفنتوس: “أكثر الأمور أهمية الآن هي التي تدور على أرض الملعب”.

وأضاف أليجري: “إدارة النادي وفرت الكثير من الدعم للفريق، ولكن بدءا من يوم السبت في فيرونا، سوف يتعين علينا الركض بقوة والحرص على الفوز”.

من جانبه، يشعر كييفو بمزيد من القلق في ظل معاناته من مشاكل إدارية ربما تكلفه خصم نقطة من رصيده في البطولة، وذلك في جلسة استماع سوف تعقد في منتصف الشهر المقبل.

ويستضيف الملعب الأولمبي بالعاصمة روما غدا أيضا، مواجهة من العيار الثقيل، حيث يلتقي لاتسيو مع ضيفه نابولي في قمة مباريات المرحلة الأولى.

ويستعد المدرب المخضرم كارلو أنشيلوتي، لتسجيل ظهوره الرسمي الأول مع نابولي، بعدما تولى قيادة الفريق خلفا لماوريسيو ساري، الذي انتقل لتدريب تشيلسي الإنجليزي.

ويعود أنشيلوتي، للدوري الإيطالي بعد قضاء تسعة مواسم مع أندية تشيلسي وباريس سان جيرمان الفرنسي وريال مدريد الإسباني وبايرن ميونخ الألماني، حيث كان ميلان هو الفريق الأخير الذي تولى تدريبه بإيطاليا.

وقال أنشيلوتي: “نريد الوصول لأقصى إمكانياتنا، ومن منظور شخصي أحاول استخدام خبرتي للحصول على أفضل أداء من جميع اللاعبين”.

وتابع: “إنني سعيد بأن الموسم على وشك البدء، حتى يمكننا جميعا الشروع في العمل”.

ويحل روما، صاحب المركز الثالث في الموسم الماضي خلف يوفنتوس ونابولي، ضيفا على تورينو بعد غد الأحد، الذي يشهد لقاء يجمع بين إنتر، الذي احتل المركز الرابع، مع مضيفه ساسولو.

واستعان ساسولو بخدمات المدرب روبيرتو دي زيربي هذا الموسم، فيما تعاقد بولونيا، الذي يستضيف سبال في ديربي إقليمي، مع المدرب فيليبي إنزاجي.

ويأتي رولاندو ماران، ضمن المدربين الآخرين الذين تم تعيينهم مؤخرا، حيث يقود كالياري أمام مضيفه إيمبولي، العائد مجددا للمسابقة بعد صعوده من دوري الدرجة الثانية، في حين يخرج المدرب خوليو فيازكويز مدرب أودينيزي الجديد مع فريقه لملاقاة مضيفه بارما.

ويمتلك بارما، العائد للمسابقة مرة أخرى، ثلاثة ألقاب في كأس إيطاليا، كما توج بكأس الاتحاد الأوروبي مرتين في تسعينيات القرن الماضي، لكن نتائجه تراجعت عقب إفلاس شركة منتجات الألبان المسيطرة عليها عام 2003.

وبعدما انتقلت ملكية النادي إلى أكثر من مشتر، تم تصفيته في النهاية وهبوطه للدرجة الرابعة عام 2015، لكنه عاد للعب في الدرجة الأولى بعد ثلاثة أعوام فقط من التواجد بالدرجات الدنيا.

ويلتقي أتلانتا مع ضيفه فروسينوني، الصاعد حديثا للبطولة، يوم الاثنين المقبل، فيما تأجلت مباراتي ميلان مع ضيفه جنوى، وسامبدوريا مع فيورنتينا لأجل غير مسمى، في أعقاب انهيار أحد جسور الطرق السريعة بمدينة جنوى.