كشفت صحيفة ليكيب الرياضية أن المهاجم الدولي السابق تييري هنري سيعود إلى موناكو، الفريق الذي أطلقه الى النجومية، من أجل الإشراف عل تدريبه بعقد لثلاثة أعوام، خلفاً للبرتغالي ليوناردو غارديم.

وأشارت الصحيفة غلى أن هنري، الذي يعمل حالياً مساعداً لمدرب منتخب بلجيكا الإسباني روبرتو مارتينيز، “سيترك بلجيكا اليوم السبت من أجل السفر إلى الإمارة الفرنسية، حيث سيتم الإعلان رسمياً عن التعاقد معه لثلاثة أعوام، على أن يتم تقديمه الإثنين المقبل”.

وقرر موناكو الخميس الماضي إقالة غارديم، نتيجة حلوله في المركز الثامن عشر بعد 9 جولات على انطلاق الدوري الفرنسي.

ووصل غارديم إلى فريق الإمارة في صيف 2014، وقاده إلى لقب الدوري ونصف نهائي دوري أبطال أوروبا في 2017.

وكان المدرب البالغ 44 عاماً مرتبطاً بعقد مع موناكو حتى 2020، لكنه دفع ثمن البداية السيئة هذا الموسم، وذلك بعد رحيل أبزر نجومه على غرار لاعبي الوسط توما ليمار إلى أتلتيكو مدريد الإسباني، البرازيلي فابينيو إلى ليفربول الإنجليزي، والبرتغالي جواو موتينيو إلى ولفرهامبتون الإنجليزي.

ولم يفز موناكو سوى بمباراة واحدة هذا الموسم في الجولة الأولى من الدوري ضد نانتن فيما خسر آخر أربع مباريات له في جميع المسابقات، وهو يعيش سلسلة سيئة لم يحقق فيها أي فوز في 10 مباريات منذ 11 أغسطس (آب) الماضي.

وفي حال حل هنري بدلاً من غارديم، سيكون موناكو أول اختبار كمدير فني لابن الـ41 الذي عمل منذ 2016 كمساعد مارتينيز في منتخب بلجيكا، علماً بأن أسطورة آرسنال الإنجليزي رفض في أغسطس الماضي عرضاً للإشراف على النادي الفرنسي الآخر بوردو.

وسيسير هنري على خطى المدرب الحالي للمنتخب الفرنسي، ديدييه ديشان، الذي بدأ مشواره التدريبي مع موناكو، إذ أشرف على الأخير بين 2001 و2005، قبل الانتقال إلى فريقيه السابقين يوفنتوس الإيطالي (2006-2007) ومارسيليا (2009-2012)، وصولاً إلى المنتخب الوطني (منذ 2012).

وعلق ديشان الأربعاء عشية المباراة الودية ضد آيسلندا (2-2) على إمكانية تعاقد موناكو مع هنري، بالقول: “هنري إلى موناكو؟، إنه ما أتمناه له، أخذ وقته الكافي.. عليه أن يبدأ التدريب الآن أو لاحقاً على أي حال”.

وبدأ هنري مسيرته الاحترافية مع موناكو في 1994، وبقي في صفوفه حتى 1999، وأحرز معه لقب الدوري المحلي في 1997، ثم خاض تجربة خجولة جداً مع يوفنتوس في 1999، قبل أن يحل في لندن للدفاع عن ألوان آرسنال (1999-2007)، الذي أصبح هدافه التاريخي.

وخاض بطل مونديال 1998 وكأس أوروبا 2000 تجربة ناجحة أيضاً مع برشلونة الإسباني، الذي توج معه بلقب دوري أبطال أوروبا في 2009، قبل أن ينهي مسيرته في الولايات المتحدة مع نيويورك ريد بولز (من 2010 حتى 2014، وتخلل هذه الفترة إعارته إلى آرسنال في 2012)