تفرد رافائيل نادال برقم قياسي بعد أن حقق لقبه 12 في بطولة فرنسا المفتوحة للتنس أمس الأحد، لكنه قال إنه “ليس مهووساً بمعادلة رقم روجر فيدرر”، الحاصل على 20 لقبا في البطولات الأربع الكبرى.

وأظهر نادال مجدداً أنه لا يقهر في ملاعب باريس الرملية، بعد تفوقه على دومينيك تيم في النهائي 6-3 و5-7 و6-1 و6-1 بملعبه المفضل فيليب شاترييه.

ولم يسبق لأي لاعب آخر الفوز بهذا العدد من الألقاب في واحدة من البطولات الأربع الكبرى، وبهذا التتويج يوم الأحد تخطى اللاعب الإسباني رقم مارغريت كورت صاحبة 11 لقباً في بطولة أستراليا المفتوحة.

وبعد ساعات من التتويج تم تذكير نادال (33 عاماً) بأنه أصبح الآن على بعد لقبين فقط من الرقم القياسي لغريمه السويسري (37 عاماً)، لكن نادال كان حريصاً على الاستمتاع باللحظة الحالية، وقال للصحافيين: “لكي أكون صادقاً.. لست منشغلاً جداً بهذا الأمر”.

وأضاف لاعب التنس الإسباني: “لا يمكن أن تشعر بالإحباط طيلة الوقت لأن جارك يملك منزلاً أكبر منك أو شاشة تلفزيون أكبر أو حديقة أفضل.. لا أرى الحياة بهذه الطريقة”.

وعانى نادال من إصابات في مسيرته أكثر من فيدرر والصربي نوفاك ديوكوفيتش، في قائمة أكثر المتوجين في البطولات الأربع الكبرى برصيد 15 لقباً.

وحتى في الموسم الجاري تعرض نادال لإصابات في الركبة واضطر للغياب عن الدور نصف النهائي في إنديان ويلز أمام فيدرر، قبل الانسحاب من ميامي ولا تزال آلام الركبة تزعجه.

وتابع لاعب التنس: “اعتقد أنني خسرت 15 لقباً أو أكثر في البطولات الأربع الكبرى بسبب الإصابات، لذا كان الأمر صعباً”.

وبرؤية حماسه وشغفه في الملعب أمام تيم كعادته خلال مسيرته يصعب تصديق أنه عانى من أزمة ثقة في برشلونة قبل أسابيع قليلة.

وفاز تيم على نادال في برشلونة بمجموعات متتالية، وأقر اللاعب الإسباني بأنه أدرك حاجته إلى تغيير عقليته بعد هذه اللحظة، وأوضح: “ذهنياً فقدت الكثير من الطاقة بسبب أحداث كثيرة متلاحقة، ولم أكن مستمتعاً وكنت قلقاً جداً على صحتي.. لأكون صادقا كنت سلبياً جداً.. بعد الدور الأول في برشلونة تمكنت من قضاء بعض الساعات بمفردي في حجرتي وفكرت في وضعي وفي المستقبل.. كنت بحاجة لهذه اللحظة”.

وقال نادال أيضاً: “كان من المحتمل أن أتوقف عن اللعب لفترة معنية لكي يتعافى جسدي.. والاختيار الآخر كان إجراء تغيير جذري في سلوكي وعقليتي لأنافس في الأسابيع المقبلة”.

وأثبت نادال بمستواه أمس الأحد أنه اتخذ القرار الصائب.