انفجر لاعب التنس البريطاني أندي موراي اليوم الثلاثاء، في الشبكات الاجتماعية بسبب السؤال الذي قاله لاعب ألدي جي مارتين سولفيغ لآدا هيغربرغ الفائزة بالكرة الذهبية لأفضل لاعبة بخصوص إن كانت قادرة على أداء رقصة “تويرك”.

ووصف موراي، المعروف بدفاعه عن المساواة في الرياضة، ما حدث بأنه “مثال آخر على التعصب الجنسي السخيف الذي ما يزال قائماً في عالم الرياضة”.

وكتب لاعب التنس عبر حسابه على إنستغرام الاجتماعية: “لماذا ما يزال يجب على النساء تحمل هذا الهراء؟ ما هي الأسئلة التي وجهت لمبابي ومودريتش؟ أظن أنها كانت مرتبطة بكرة القدم.. إلى كل الناس التي تفكر في أننا نبالغ وإنها كانت مزحة، أقول لهم إنها لم تكن كذلك”.

وتابع موراي: “أنا في عالم الرياضة طوال حياتي ومستوى التعصب الجنسي لا يصدق”.

واعتذر سولفيغ لاحقاً من آدا هيغربرغ، الفائزة بدوري أبطال أوروبا ثلاث مرات والتي أصبحت أول لاعبة تتوج بجائزة الكرة الذهبية الجديدة للسيدات.