أكد المدير الفني لريال مدريد، جولين لوبيتيغي، عقب فقدان أول نقطتين في الموسم بالتعادل (1-1) أمام أتلتيك بلباو في الجولة الرابعة لليغا، أن جلوس النجم الدولي إيسكو ألاركون للمباراة الثانية توالياً على مقاعد البدلاء “لم يغير شيئاً على الإطلاق من رأيه في اللاعب الأندلسي”، مشيرا إلى أن الإرهاق هو ما دفعه للإبقاء عليه إلى جانب كاسيميرو خارج التشكيل الأساسي.

وأكد لوبيتيغي خلال المؤتمر الصحافي عقب اللقاء الذي احتضنه ملعب سان ماميس: “بقاؤه على مقاعد البدلاء ليس له أي علاقة بالمستوى الفني.. لدي ثقة كاملة في إيسكو وفي القائمة بأكملها.. رأيي لم يتغير فيه مطلقاً، على العكس تماما”.

وأضاف المدرب الإسباني: “عندما تكون هناك فترة توقف دولي، يجب تحليل حالة اللاعبين لاختيار التشكيل الأساسي الأمثل”.

كما أعرب مدرب الفريق “الملكي” عن حزنه لافتقاد “اللمسة الأخيرة” أمام مرمى المنافس، ولكنه أثنى أيضاً على الجانب البدني للاعبيه.

وبرر أيضاً أسباب اختياره للدفع بلوكاس فاسكيز بدلاً من المهاجم الدومينيكي والوافد الجديد ماريانو دياز.

وقال في هذا الصدد: “شعرنا أن غاريث بيل يحتاج للتغيير في مركز الجناح، ولوكاس فاسكيز منحنا هذا الخيار.. كان يتبقى لنا تغيير وحيد، وكنا نحتاج لتنشيط الجانب الأيمن الذي مثل خطورة على الخصم حتى نهاية اللقاء”.

وأضاف “الميرينغي” نقطة جعلت رصيده 10 نقاط في المركز الثاني وبفارق نقطتين خلف برشلونة.