أكد مدرب بوكا جونيورز غييرمو باروس شيلوتو أن واقع عدم إقامة إياب نهائي كأس ليبرتادورس بين فريقه وريفر بليت في الأرجنتين، والاضطرار للعبها بعد غد الأحد، في مدريد أمر “يدعو للأسف”.

وقال المدرب اليوم الجمعة، في مؤتمر صحافي بالمدينة الرياضية للاتحاد الإسباني لكرة القدم: “ما حدث منذ 15 يوماً يحدث كثيراً في كرة القدم بأمريكا الجنوبية وفي الأرجنتين وهو أمر يدعو للأسف، حان وقت التغيير، عدم لعب مباراة ريفر وبوكا في الأرجنتين أمر يدعو للأسف وحان وقت اتخاذ إجراءات وأن نصبح نموذجاً”.

وتم نقل المباراة لمدريد بعد تعرض حافلة لاعبي بوكا للرشق في طريقها إلى ملعب مونومنتال في بوينوس أيرس في 15 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

وأشار المدرب إلى أن مشاهد العنف هذه “تشوه صورة كرة القدم في الأرجنتين وأمريكا الجنوبية”، لأنها تحجب الحديث عن وصول ناديين أرجنتينيين إلى أعلى مستوى.

وقال: “يجب اليوم أن نتحدث عن أن بوكا وريفر وضعا الأرجنتين في أعلى مصاف الأندية ببطولة ليبرتادورس ونحن نتحدث عن العنف، للأسف نحن نخسر مجدداً”.

وأكد أن لاعبيه على المستوى النفسي في حالة جيدة وأنه سعى لإبعادهم عن التأثر بتلك الاحداث وأن يظهروا شخصيتهم في مدريد.