رفض فرناندو سانتوس المدير الفني للمنتخب البرتغالي لكرة القدم الجمعة انتقاد نجمه كريستيانو رونالدو لأدائه المتواضع الذي ظهر به أمام أيسلندا في أول مباراة للمنتخب في بطولة أمم أوروبا (يورو 2016) والتي انتهت بالتعادل 1 / .1

وأكد سانتوس أن رونالدو تعرض للعرقلة كثيرا على أرض الملعب وأنه تلقى مضايقات من دكة البدلاء لأيسلندا خلال المباراة قبل أن يصفهم بأنهم يمتلكون “عقلية صغيرة”.

وقال سانتوس :” عندما يتحدث الناس عن اللعب النظيف يجعلني هذا أضحك. لدينا مشاعر وأحيانا يجب أن نرد”. وأكد سانتوس إن هذه الملاحظات جاءت “بعدما أظهر الناس الأخرون اظهروا عدم احترام”.

وكان رونالدو من ضمن البرتغاليين الذين أهدروا فرصا، ولم يكن في أفضل حالاته، ولكن سانتوس لم يضع هذا في اعتباره عندما تم سؤاله قبل مباراة غدا السبت أمام النمسا عن مدى أهمية رونالدو، نجم ريال مدريد، للفريق.

وأجاب سانتوس قائلا :” إنه أفضل لاعب في العالم. ماذا يمكنني أن أقول غير هذا. ما مدى مناسبته بالنسبة لك؟ أحترم هذا السؤال. ولكنه أفضل لاعب في العالم”.

التعادل المفاجئ وضع البرتغال تحت ضغوط كبيرة في المباراة المقبلة أمام النمسا، التي خسرت من المجر 2 / صفر، في المباراة التي ستقام على ملعب بارك دو فرانس.

وقال سانتوس انه سيجري بعض التعديلات في التشكيلة الأساسية ولكنه لن يقوم “بثورة كبيرة في التغييرات” بينما قال أيضا إن نتيجة الفريق في المباراة لم تغير شيئا.

وأضاف :” ربما أضيف بعض الضغط علينا ولكن المباراة نفسها لم تتغير. إذا كانت البرتغال والنمسا قد فازتا ، كان سيكون الضغط مشابها”.