سجل بطل العالم أربع مرات البريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس رقماً قياسياً عالمياً جديداً بالحصول على نقاط في 28 سباقاً متتالياً، اليوم الأحد، لكنه لم يكن في مزاج يسمح له بالاحتفال بهذا الإنجاز.

وقال هاميلتون للصحافيين بعد سباق جائزة الصين الكبرى الحلقة الثالثة من الموسم الحالي اليوم: “كنت في عالم آخر اليوم.. إيقاعي لم يكن موجوداً، ولذا حاولت التمسك بما أتيح لي”.

وأنهى هاميلتون السباق محتلاً المركز الخامس لكنه تقدم للمركز الرابع بعد أن عوقب سائق ريد بول، الهولندي الشاب ماكس فرستابن، بالتأخير عشر ثوان لتسببه في اصطدام مع سيارة سائق فيراري ومتصدر الترتيب العام، الألماني سيباستيان فيتل.

واحتل فيتل المركز الثامن في سباق اليوم، رغم انطلاقه من المقدمة، ليتقلص الفارق الذي يتفوق به على هاميلتون في قائمة السائقين إلى تسع نقاط بعد أن كان 17 نقطة.

وقال هاميلتون: “بالتأكيد هذه معركة كبيرة نواجهها.. بالنسبة لي أقول إن أدائنا كان دون المستوى”.

وأضاف هاميلتون: “أمس واليوم كانا كارثة بالنسبة لي، ولذا فلابد لي من المحاولة وتجاوز هذا الأمر والعودة من جديد إلى أجواء أدائي المعتاد، وإلا فقدت المزيد من النقاط المهمة”.

وفي سباق البحرين في الجولة الماضية قبل أسبوعين، احتل المركز الثالث بعد الانطلاق تاسعاً، وقال هاميلتون أيضاً إنه “شعر إنه لا يزال بعيداً عن عالمه ومستواه المعتاد”.

لكنه وصل إلى شنغهاي حاملاً رقماً قياسياً غير مسبوق بعد فوزه بالسباق خمس مرات، إلا أنه كان مختلفاً هذه المرة، إذ انطلق اليوم من المركز الرابع ومباشرة تراجع مركزاً، ليبتعد عن مراكز الصعود لمنصة التتويج.

وبفوز سائق ريد بول، الأسترالي دانييل ريكاردو، بالسباق يكون مرسيدس بطل العالم خسر ولأول مرة منذ تطبيق اللوائح الجديدة الخاصة بوحدات الطاقة في 2014 أول ثلاثة سباقات من الموسم.

لكن هاميلتون تمكن وبفضل قوة أداء سيارته من حصد نقاط في السباق 28 على التوالي، والانفراد برقم قياسي سبق أن تقاسمه مع سائق فيرار، الفنلندي كيمي رايكونن.