يتوقع مكلارين أن يجذب أنظار العالم خلال تجارب ما قبل انطلاق موسم بطولة العالم فورمولا 1 للسيارات، والتي من المقرر أن تبدأ اليوم الإثنين، لكن لسبب إيجابي هذه المرة.

ومنذ عام واحد تعرض ثاني أنجح فرق البطولة لكابوس، بدءاً من فترة التجارب بظهور الكثير من المشكلات الفنية في السيارة، وأسفر في النهاية عن الانفصال عن محركات هولندا.

وأنهى مكلارين عام 2017 في المركز التاسع، من أصل عشرة فرق مشاركة في بطولة فورمولا 1، والآن بات مكلارين يستعين بمحركات رينو وأصبحت هناك الكثير من الآمال العالية المعقودة على الفريق لاستعادة أمجاد الماضي.

وربما لا تعكس حلبة كاتالونيا عما سيكون عليه حال مكلارين في الموسم الجديد، إذ سنكون في حاجة للانتظار للسباق الافتتاحي في ملبورن في 25 مارس (آذار) المقبل، لكن هذه التجارب قد تظهر مؤشرات تتعلق بكفاءة السيارة.

وقال المدير التنفيذي لمكلارين، زاك براون، “هذا عام كبير.. سنكون من ضمن أكثر الفرق التي يتابعها الناس.. إذا سأل أي شخص ‭’‬من هو الفريق الذي سيكون صاحب أكبر تغيير؟‭’‬ فإنه من المرجح أن يكون مكلارين”.

وأضاف المسؤول الأمريكي، الذي يتوقع تنافس مكلارين على مراكز المقدمة ولن يندهش لو فاز بسباق لأول مرة منذ 2012: “لذا نحن ندرك أن كل الأنظار ستكون علينا لكننا نشعر بالحماس من أجل ذلك”.