قال كريستيان هورنر مدير فريق رد بول الذي ينافس في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات، إن سيباستيان فيتل سائق الفريق يعاني من “الانهاك” عقب فوزه بلقب بطولة العالم للسائقين لأربع مرات متتالية وهو ما أتاح للفريق السيطرة وقتها على بطولة العالم.

وأضاف البريطاني هورنر أن الاستنزاف الذي يعاني منه فيتل يمثل جزءا من الأسباب التي أدت لتراجع مستوى السائق الألماني البالغ من العمر 27 عاما في موسم يسيطر عليه فريق مرسيدس. وأتاح هذا لزميله الأسترالي دانييل ريتشياردو فرصة التفوق عليه.

أما بقية أسباب تراجع مستوى فيتل، فهي ترجع وفقا لما قاله هورنر لحزمة القواعد الجديدة التي أدخلت تغييرات جذرية على الرياضة هذا العام والتي تشمل اللجوء للمحركات التوربينية وأنظمة المكابح الالكترونية.

وفاز ريتشياردو (25 عاما) بسباقين ليتقدم إلى المركز الثالث في الترتيب العام برصيد 131 نقطة عقب 11 سباقا من بين 19 سباقا هذا العام. ويتراجع ريتشياردو خلف ثنائي مرسيدس المؤلف من الألماني نيكو روزبرج المتصدر برصيد 202 نقطة والبريطاني لويس هاميلتون الذي يملك 191 نقطة. ويملك فيتل الذي لم يحقق أي انتصار حتى الآن 88 نقطة.

وتفوق ريتشياردو وهو من نتاج فريق تورو روسو التابع أيضا لمجموعة رد بول على فيتل ست مرات مقابل خمس مرات للسائق الألماني خلال التجارب التأهيلية وتسع مرات مقابل مرتين على صعيد نتائج السباقات.

وقال هورنر لمجلة اوتو بيلد موتورسبورت الألمانية “جاء هذا نتيجة لعدة أمور. من بين هذه الأمور أنه عندما تنافس على اللقب لخمس سنوات فإن هذا يستنزفك بعض الشيء لكن هذه ليست المشكلة الأساسية.”

ورجح هورنر أن فيتل يعاني من تطبيق النظام الجديد للمكابح هذا العام قائلا إن هذا “أفقده جزءا من إحساسه بالسيارة.”

إلا أن هورنر عاد ليقول إن “سرعة فيتل في سباق المجر أظهرت أنه يستعيد إحساسه بالسيارة ثانية.”

وأبدى هورنر تفاؤله بقدرة رد بول على تقليص سيطرة فريق مرسيدس وتفوقه على صعيد الأداء هذا الموسم و”تجاوز” ما هو متوقع منه.