اعتبر كليان مبابي مهاجم باريس سان جرمان بأنه شعر بصدمة كبيرة بعد خروج فريقه من الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا بعد خسارته على ملعبه أمام مانشستر يونايتد الإنجليزي 3-1 في مباراة الإياب الأربعاء الماضي.

ونجح الفريق الإنجليزي في قلب تخلفه على ملعب أولدترافورد ذهابا بهدفين نظيفين عندما سجل له ماركوس راشفورد هدف الفوز 3-1 في الوقت بدل الضائع ليصبح أول فريق في تاريخ المسابقة القارية يتأهل إلى الدور التالي بعد تخلفه بهدفين نظيفين على أرضه.

وقال مبابي لبرنامج “تيلي فوت” على شبكة “تي أف 1 “: لقد كنت مصدوما، لم أتمكن من النوم في تلك الليلة فالأمر صعب، بذلنا جهودا كبيرة للوصول الى هذه النقطة وقد خاب أملنا. سنحاول ان ننهض من هذه الكبوة. كان الملعب مليئا لمناسبة رائعة، لكننا أفسدنا الاحتفال. لم نكن نرغب في افسادها لكن هذا ما حصل.

وأمل مبابي في ان يتمكن ناديه من التتويج باللقب القاري في المستقبل بقوله: أعتقد بأن كثيرين يشككون لكني ما زلت مقتنعا بهذا المشروع. أنا واثق من قدرتنا على تحقيق شيء ما لأن أنصار الفريق يقومون بمساندتنا وأمل ان يستمروا في ذلك.

وأكد مبابي بقاءه في صفوف نادي العاصمة الفرنسية الموسم المقبل : أعتقد بأني ساستمر هنا. هذا الأمر مؤكد. مع هذا الخروج وما خلقه من مشاكل، لا أريد ان أفاقم الأمور من خلال وضعي الشخصي وبالتالي الامور واضحة تماما في هذا الشأن.

ومنذ انتقال ملكية نادي باريس سان جرمان إلى قطر عام 2011، لم ينجح في بلوغ الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا.