أبدى المدرب الحالي لنادي زينيت سان بطرسبورغ الروسي لكرة القدم، الايطالي روبرتو مانشيني، استعداده لتدريب منتخب بلاده، وذلك بحسب ما أفاد مسؤول محلي الثلاثاء غداة اجتماع معه في روما.

وقال المفوض المسؤول عن الاتحاد الايطالي روبرتو فابريتشيني في تصريحات نقلتها صحيفة “غازيتا ديلو سبورت”، “أمس في روما عقد اجتماع (…) مع روبرتو مانشيني الذي أبدى استعداده لوضع حد لالتزامه مع زينيت سان بطرسبورغ وان يصبح مدربا للمنتخب الوطني”.

أضاف “اتفقنا على بدء البحث بالأرقام والتفاصيل في 13 أيار/مايو، مع نهاية الموسم في روسيا”، مشددا في الوقت نفسه على “ان ألامر لم يتم اتخاذ القرار بشأنه بعد. سنقول لمانشيني بوضوح ان للاتحاد موازنة معينة لهذا المنصب ولا يمكن ان نتوقع ان نتخطاها”.

وبحسب التقارير، تبلغ هذه الموازنة خمسة ملايين يورو سنويا.

وأتت هذه التصريحات في أعقاب تقارير صحافية ايطالية في وقت سابق اليوم، أشارت الى ان مانشيني التقى مساء الإثنين في روما بعدد من مسؤولي الاتحاد، ومنهم الدولي السابق اليساندرو كوستاكورتا، الموكلة اليه مهمة البحث عن خلف لجانبييرو فنتورا الذي أقيل من منصبه بعد فشل المنتخب ببلوغ كأس العالم للمرة الأولى منذ 60 عاما.

وذكرت المصادر نفسها ان مانشيني وافق على عرض تولي تدريب المنتخب، يمتد حتى سنة 2020، وتبلغ قيمته السنوية أربعة ملايين يورو.

وكانت وسائل الاعلام الايطالية قد أفادت الأحد، ان المدرب السابق لنادي بايرن ميونيخ الالماني كارلو أنشيلوتي، رفض عرضا لتدريب المنتخب.

وتأتي الأنباء الجديدة غداة تأكيد اللاعب الدولي السابق أنه “فخور” بطرح اسمه كمدرب محتمل لمنتخب بلاده. وقال مانشيني الذي قاد مانشستر سيتي الى لقب الدوري الانكليزي الممتاز عام 2012 بعد انتظار دام 44 عاما، في تصريحات إذاعية الاثنين “هل أنا أبرز المرشحين لأصبح مدربا؟ من سان بطرسبورغ من الصعب تبيان كل شيء”.

واعتبر مانشيني ان “تدريب المنتخب الوطني سيكون مصدر فخر لأن المنتخب الايطالي هو من الأهم في العالم (…) اذا أتيح لي يوما ما ان أجلس على كرسي مدرب المنتخب، هذا سيكون أمرا جميلا”.

ويزور مانشيني (53 عاما) روما هذا الأسبوع، في ظل تقارير صحافية في روسيا تتحدث عن انه أبلغ لاعبي فريقه انه سيرحل بنهاية الموسم.

وأشرف مانشيني كمدرب على أندية ايطالية عدة أبرزها انتر ميلان الذي قاده الى ثلاثة ألقاب في الدوري المحلي. كما حظي بمسيرة دولية مع المنتخب، فشارك في 36 مباراة وسجل أربعة أهداف في 10 أعوام.

وأقيل فنتورا من منصبه في تشرين الثاني/نوفمبر بعد الفشل في تخطي عقبة المنتخب السويدي في الملحق الأوروبي المؤهل الى نهائيات كأس العالم 2018 المقررة في روسيا. وفي الأشهر الماضية، ترددت أسماء عدة لخلافته، أبرزها مانشيني وأنطونيو كونتي (تشلسي الانكليزي) وكلاوديو رانييري (نانت الفرنسي)، اضافة الى اللاعب السابق لويجي دي بياجيو (46 عاما) الذي يتولى حاليا مهام المدرب الموقت للمنتخب.