: يطلق نادي مانشستر سيتي فرعًا جديدًا لمدارس السيتي لكرة القدم في دبي، لينقل أسلوب السيتيزن إلى عشاق كرة القدم في دبي، وتقام الحصص التدريبية تحت اشراف كادر فني مميز من أكاديمية السيتي ممن عملوا مع الفريق الأول ويمتلكون في سجلاتهم مشاركات مميزة مع النادي في الدوري الإنجليزي الممتاز.

ويتولى الكادر الفني لمدارس السيتي لكرة القدم دبي تقديم دروسًا تعزز قدرات اللاعبين الصغار وتصنع منهم نجوم في عالم الساحرة المستديرة. تتخذ مدارس السيتي من المرافق الرياضية التي تتمتع بها مدرسة برايتون كوليدج والمدرسة المجاورة لها مدرسة دوايت مقرًا رسميًا لتدريبات الصغار في إمارة دبي.

بعدما حققت مدارس السيتي لكرة القدم نجاحًا هائلًا واستقطبت الآلاف من اللاعبين الصغار ضمن مرافقها الرياضية في أبوظبي والتي تتضمن مدينة زايد الرياضية وجامعة نيويورك أبوظبي ونادي الضباط أبوظبي، تتوسع اليوم لتشمل مناطق أخرى من دولة الإمارات، وافتتاح الفرع الجديد في دبي يؤكد سياستها الإستراتيجية القائمة على نشر الرياضة بطريقة سيتيزن الاحترافية.

وتقوم مدارس السيتي لكرة القدم على فلسفة ومبادئ وبرامج التدريب المعتمدة في أكاديمية السيتي لكرة القدم، والتي يشرف عليها أبرز مدربي كرة القدم من النادي لتدريب الأطفال والناشئين، وتستقطب مدارس السيتي منذ تأسسها عام 2011 ألف طفل أسبوعيًا ضمن البرامج التدريبية التي تقام تحت إشراف 15 مدربًا مؤهًلا، بهدف تعزيز مهارات الأطفال في لعبة كرة القدم وتعليمهم التقنيات الفنية والمحافظة على الصحة واللياقة البدنية وتكون صدقات ضمن أجواء مفعمة بالفرح وببيئة ودية وإيجابية.

وتطلق مدارس السيتي لكرة القدم دبي حصص تدريبية مجانية للفتيان الذين تتراوح أعمارهم بين 3 إلى 16 سنة، احتفالًا بافتتاح الفرع الجديد في إمارة دبي، وذلك يوم السبت 13 أكتوبر من الساعة 08:15 وحتى الساعة 10:30 صباحًا، كما وتقدم حصص تدريبية مجانية خلال أيام الأسبوع من الأحد 14 أكتوبر وحتى الخميس 18 أكتوبر وذلك من الساعة 04:30 وحتى 08:30 مساءً.

وسيحظى اللاعبون المشاركون في الحصص التدريبية المجانية على فرصة في خوض تجربة مميزة بممارسة كرة القدم على طريقة السيتيزن فضلًا عن التعرف إلى نخبة من المدربين والاستماع إلى كل ما يتعلق بالموسم القادم والبرامج الرياضية التي توفرها مدارس السيتي في دبي لهذا الموسم.

تتميز مدارس السيتي لكرة القدم أنها تتبع استراتيجية معينة ومنهج يُدرس في كافة مدارس وأكاديميات السيتي لكرة القدم حول العالم، وهذه السمات تتمتع بها مدارس السيتي في دبي أيضًا إذا أنها تسير على نفس منهج وأسلوب السيتي المعتمد والحريص على تعلم المهارات والتقنيات الكروية فضلًا عن غرس الثقة في نفس اللاعبين وهذه هي سياسة وأسلوب بيب جوارديولا وطريقته الخاصة.

وبهذه المناسبة صرح سايمون هيويت، رئيس العمليات في مدارس السيتي لكرة القدم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “نحرص في مدارس السيتي لكرة القدم على تقديم الدروس المفيدة للصغار والتي تساعدهم على تطوير أنفسهم سواء داخل الملعب أو خارجه. في طبيعة الحال العامل الأهم تقديم المتعة بممارسة كرة القدم أولاً وتأتي مهمة الكادر الفني في تشجيع اللاعبين وتطوير أدائهم وتنمية مهاراتهم. لقد حملت السنوات السبع الماضية في طياتها لاحظات رائعة ومميزة لمدارس السيتي لكرة القدم في أبوظبي، وامتد أثرها اليوم إلى دبي. ندرك تمامًا دور الرياضة وأهميتها في الدولة والشغف الذي يحمله الكثيرون هنا لكرة القدم لذا حرصنا على توسيع نطاق مدارس السيتي في دولة الإمارات”.

وأضاف: “نقدم مجموعة من الحصص التدريبية في إماراتي أبوظبي ودبي هذا الأسبوع، مما يعكس حرص مانشستر سيتي على احراز تقدم دائم وتطوير لفئة الشباب وتشجيعهم على ممارسة الرياضة. يتمتع مدربو مدارس السيتي بخبرات وسنوات طويلة من العمل في أكاديمية السيتي ولقد أثبتوا عبر السنوات الماضية دورهم الكبير بوصول السمعة المرموقة لأسلوب السيتي في العالم، واليوم يحملون تلك الخبرات إلى دبي ليغرسونها في الأجيال القادمة”.

كما وتوفر مدارس السيتي فرصة الفور برحلة العمر إلى مانشستر للرابح المحظوظ، والذي يُدرج إسمه تلقائيًا فور التسجيل بالبرامج التدريبية لمدار السيتي لموسم كامل، وتتضمن الجائزة كافة نفقات من تذاكر سفر وإقامة وتذاكر دخول إلى الملعب لمشاهدة منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز في استاد الاتحاد المقر الرسمي للنادي.