نفى نجم الكرة الأرجنتينية والعالمية السابق، دييغو أرماندو مارادونا، قيامه بانتقاد مواطنه ليونيل ميسي، مؤكداً أن هذا الادعاء محض كذب وأن قائد برشلونة هو صديق له.

وأكد مارادونا في مقابلة مع صحيفة ماركا المكسيكية، أن “ما أشيع عن انتقاده لميسي ليس صحيحاً، وأنه لم يقم بإهانة نجم برشلونة ومنتخب الأرجنتين كما ادعى البعض”.

وكانت بعض وسائل الإعلام نقلت مؤخراً عن مارادونا بعض العبارات التي انتقد من خلالها ميسي، إذ قال طبقا لرواياتها: “من غير المجدي أن نجعل أحدهم قائداً وهو يحتاج إلى الذهاب إلى المرحاض 20 مرة قبل كل مباراة”.

ورد مارادونا على هذا التصريح الذي ادعت وسائل الإعلام أنه جاء على لسانه، قائلاً: “هذا محض كذب”.

وأضاف المدرب الأرجنتيني: “ليو صديقي وأنا لا أتحدث بشيء سيء عن صديق لي، على أي حال سأقول له هذا وجهاً لوجه، لن أرسل له رسالة من خلال مقابلة، أنا أقول عن ليو أنه ظاهرة ولا شيء آخر، وكان هناك لاعبون يذهبون 20 مرة إلى المرحاض ولكن لم أكن أقصد ميسي”.

يشار إلى أن مارادونا كان طالب في مطلع أكتوبر (تشرين الأول) الماضي خلال مقابلة مع قناة فوكس سبورت، التليفزيونية بالكف عن “تأليه” ميسي، وقال آنذاك: “إنه شخص يلعب مع برشلونة ومع المنتخب الأرجنتيني وهو كأي لاعب آخر”.

ولكن اللاعب الأرجنتيني السابق خلال المقابلة مع ماركا عدل عما قاله قبل ما يربو عن شهر، إذ أكد أن ميسي يريد أن يستبدل ملابسه سريعاً ليخرج إلى الملعب باحثاً عن الكرة، وهو الأمر الذي لم يكن يفعله الكثيرون قبل ذلك، على حد قوله.

واستطرد مارادونا: “أنا أحبه وأتعاطف معه بالطبع، أرغب في أن أمنحه عناقاً كبيراً للغاية لأنني لم أره منذ وقت طويل، منذ أن بدأ ميسي اللعب في برشلونة يحاولون دائماً في أن يضعونا في مواجهة مستمرة”.

وأكمل قائلاً: “لا أعرف لماذا يتملكهم هذا الهوس بي وبه، (صحف برشلونة) دائماً ما يرغبون في أن يفتعلوا بيننا المشاحنات، ولكنني أتناول المشويات مع ليو ونلعب التنس وكرة القدم ونحن سعداء”.

و أشار أسطورة كرة القدم إلى أنه “لا يعتقد أن المدرب الجديد لريال مدريد، مواطنه سانتياغو سولاري، سيستمر لفترة طويلة مع “الملكي”، لاعتبار أنه لا يحظى برصيد كاف من التاريخ والخبرة”.

وأضاف مارادونا إنه “سواء في حالة ليونيل سكالوني الذي تولى تدريب منتخب الأرجنتين لكرة القدم أو سولاري مع الريال، فإن كليهما ليس لديهما تاريخاً لتدريب فرق بهذا الحجم، لكن إذا تم اخيتارهما، فهذا قرار رئيس الاتحاد الأرجنتيني ورئيس ريال مدريد، لكن لا أعتقد أنهما سيستمران طويلاً.. المدربان يحتاجان لخوض العديد من التجارب لتكوين خبرة”.

وحين سؤل عن المدير الفني السابق لـ”الملكي”، الفرنسي زين الدين زيدان، الذي تولى تدريب الفريق الإسباني دون أن يكون لديه تاريخ في التدريب، أبرز مارادونا: “حين يكون اسمك زيدان الأمر يختلف مقارنة بأن يكون اسمك سكالوني أو سولاري”.

وعن إمكانية توليه هو تدريب الريال، قال اللاعب السابق: “كنت لأود ذلك كثيراً.. لدي رصيد كاف من التاريخ، لكن هكذا جرت الأمور، إنني أدرب الآن دورادوس دي سيناولا (بدوري الدرجة الثانية المكسيكي) وأنا سعيد معهم”.